روابط للدخول

محلل يدعو لمصالحة شخصية قبل إجتماع قادة الكتل


المالكي وعلاوي في إجتماع بتاريخ 14 شباط 2011

المالكي وعلاوي في إجتماع بتاريخ 14 شباط 2011

من المقرر أن يجتمع قادة الكتل السياسية (الإثنين) في مقر رئيس الجمهورية جلال طلباني لبحث النتائج التي توصلت إليها اللجنة الثلاثية المُشكّلة عقب الاجتماع الأول الذي جمعهم قبل نحو أسبوعين.
ويقول مهتمون بالشان السياسي ان توقّف المباحثات بين إئتلاف دولة القانون وحركة الوفاق الوطني التي يتزعمها أياد علاوي والمنضوية تحت مظلة ائتلاف العراقية، كما اعلن اطراف في كلا الجانبين، من شأنه أن يضفي اجواءً من التوتر على الاجتماع.

وبالرغم التفاؤل الذي يبديه الرئيس طلباني بإمكان حل الازمة بعد استجابة قادة الكتل لحضور الإجتماع، الا ان اعضاء من كلا الطرفين ابدوا عدم تفاؤلهم في التوصل الى اتفاق ينهي جميع الخلافات التي تعرقل تطبيق بنود اتفاق اربيل الذي رعاه رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

واتهم عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي حركة الوفاق الوطني بانها تحاول تخريب اي تقارب بين إئتلاف العراقية وإئتلافه، مشيراً الى ان من الصعب التوصّل الى اي تقارب بين الإئتلافين في حال اصرار حركة الوفاق على موقفها المتشدد، على حد تعبيره.

من جهته حَمَّل عضو إئتلاف العراقية حامد المطلك في حديث مع اذاعة العراق الحر ائتلاف دولة القانون مسؤولية عرقلة الحوارات وعدم تطبيق اتفاق أربيل، معرباً عن اعتقاده بفشل هذه الاجتماعات اذا ما بقيت المواقف متشنّجة كما هي.

ومع انتهاء المهلة التي سبق وان حدّدها الرئيس طالباني للكتل السياسية كي تحدّد مواقفها ازاء الوجود الاميركي على الاراضي العراقي، يقول المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي ان هناك ضرورة لوجود ما وصفه بـ "مصالحة" بين زعيمية إئتلافي العراقية أياد علاوي ودولة القانون نوري المالكي، مؤكداً على ان عدم وجود مثل هذا النوع من المصالحة، فان اجتماع قادة الكتل السياسية لن يخرج بجديد عن سابقيه، داعياً الكتل السياسية الى الاسراع بحسم مواقفها حول بقاء القوات الاميركية في البلاد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
محلل يدعو لمصالحة شخصية قبل إجتماع قادة الكتل
XS
SM
MD
LG