روابط للدخول

عمان: معرض مشترك لفنانين عراقيين وأردنيين


من لوحات معرض اناشيد

من لوحات معرض اناشيد

يواصل نخبة من الفنانيين التشكيليين العراقيين والأردنيين عرض اعمالهم الفنية تحت عنوان (أناشيد) في غاليري 14 بالعاصمة الار دنية.

وضم المعرض تجارب فنية معاصرة،اذ عالجت الاعمال العراقية بأساليب تعبيرية وتجريدية واقع الانسان العراقي داخل العراق وخارجه. فيما جسدت اعمال الفنانين الاردنيين المورث الأردني والطبيعة ومعاناة المرأة وتطلعاتها.

الفنان التشكيلي العراقي صدام الجميلي الذي يشارك في المعرض بخمس لوحات قال أن مثل هذه المعارض الجماعية مهمة، إذ تعد فرصة للتواصل وتبادل الرؤى والتواصل مع الفنانين العرب، كما تتيح للمشاركين الاطلاع على تجارب الآخرين، ومناقشة الأساليب والمدارس الفنية المتبعة في الأعمال المشاركة.
لوحات في معرض لفنانين عراقيين واردنيين


ويرى الفنان التشكيلي الاردني كمال ابو حلاوة ان وجود الفنانين التشكيليين العراقيين في الاردن منذ 14 عاما واقامتهم معارض متميزة استقطبت اهتمام الجمهور، اثر بشكل ايجابي على الحركة التشكيلية الاردنية التي بدأت تتطور وتتألق وبدأت تأخذ مكانتها في الساحة التشكيلية العربية.

ووصف الفنان التشكيلي العراقي فاضل الدباغ الذي يشارك بأربعة اعمال في المعرض وصفه بالتظاهرة الفنية التي تلقي بآثارها الايجابية على الحركتين التشكيليتين في العراق والاردن.

وتمنى الناقد التشكيلي عاطف سامر ان يرى مشاركات في المعرض لفنانين من دول اخرى، خاصة تلك التي تشهد انتفاضات شعبية حاليا ليطلع المتلقي على ما يقدمة هؤلاء من أعمال وكيف يجسدون مايحدث في بلدانهم, لافتا الى ان زوار المعرض يستطيعون التمييز بين الاعمال العراقية والاردنية، اذ ان الاعمال العراقية تمتاز بمواضيعها والوانها فهي نتاج الحالة التي يعيشها العراق حاليا اما الاعمال الاردنية فترجمت مواضيع حياتية في ظل الامن والاستقرار الذي ينعم به الاردن.

ويشارك في المعرض ثمانية فنانيين تشكيليين عراقيين واردنيين يمثلون اجيالا فنية مختلفة ولهم تجارب متميزة في الساحة التشكيلية العربية وهم من العراق سلمان عباس, وفاضل الدباغ, وصدام الجميلي, وفلاح السعيدي ومن الاردن محمد نصرالله, وبدر محاسنه, وكمال ابو حلاوة، وعصام الطنطاوي.

التفاصيل في الملف الصوتي:

عمان: معرض مشترك لفنانين عراقيين وأردنيين
XS
SM
MD
LG