روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


تابعت صحيفة المدى اعلان أكثر من 30 قيادياً في مناطق الأمين والفضيلية والمشتل ببغداد انشقاقهم عن التيار الصدري لتأسيس تجمع جديد يطلق عليه تيار الإعمار والبناء، ذلك على خلفية مشاكل داخلية بين قيادات التيار الصدري في تلك المناطق. وتنقل الصحيفة عن احد القياديين المنشقين دون الكشف عن اسمه أن هناك من يتصيدون ويتحينون الفرص كي يكونوا مقربين من الصدر من خلال إشاعة ادعاءات عن قيام قيادات في التيار تحاول الإساءة له تحت ذرائع مختلقة، نافيا أن يكون هناك من بين تلك القيادات من هو متورط في جرائم أو حوله شكوك. فيما نفت عضو تيار الأحرار عن الكتلة الصدرية في مجلس النواب العراقي النائبة أسماء الموسوي، نفت انشقاق أعضاء في تيار الأحرار مع تلك القيادات المنشقة عن التيار الصدري.

اما عن الصراعات السياسية الداخلية، فيرى الكاتب عمران العبيدي في جريدة الصباح ان القوى السياسية تخوض سجالاتها مع بعضها، وتقود مايمكن ان يطلق عليه بمعاركها السياسية من بوابات وسائل الاعلام اكثر من ادارتها لخلافاتها مع بعض بأسلوب الحوار المباشر. ليذهب الكاتب الى ان تلك القوى وفي ادارتها لتلك الخلافات مازالت تستشعر نفسها وكأنها على ابواب معركة انتخابية قادمة، بل ان كل ماتفكر به معظم القوى هو أنها تحضر نفسها للانتخابات القادمة وبشكل مبكر جداً، وهذا لايجري وراء الكواليس من قبيل تدارس اسباب الاخفاقات مثلاً وتعديل السياسة القائمة وأنما كل مايجري هو محاولات تسقيط الخصم امام الجمهور وبشتى الاساليب..

وبالانتقال الى القطاع الصحي نقرأ في جريدة الصباح الجديد ما اعلنت عنه وزارة الصحة من ان معدل عمر الفرد العراقي يبلغ 58 عاماً. فيما تحدثت صحيفة العالم عن شكوى العراقيين من تحول العيادات الطبية الخاصة الى مصدر لاستنزاف اموالهم، في ظل تردي واضح لقطاع الصحة الحكومي الذي تمثله المستشفيات والمراكز الطبية. فاجور الكشف في العيادات الخاصة شهدت في العامين الاخيرين زيادة غير طبيعية، لتتراوح ما بين 10 الاف دينار و100 الف دينار. فيما يلفت احد اخصائيي الامراض الجلدية الى ان بعض الاطباء رفعوا قيمة الكشف لاجل الايقاع بالزبون وليس العكس، اعتماداً على نظرية غريبة وهي ان الخدمة او البضاعة كلما عُرضت بسعر اغلى، سيقول الزبون اذن فهي الافضل.

قراءة في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG