روابط للدخول

المديونية الأميركية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي


الرئيس اوباما يجيب عن تساؤلات حول الميزانية

الرئيس اوباما يجيب عن تساؤلات حول الميزانية

من المقرر أن يجتمع الرئيس باراك أوباما نهاية الأسبوع بزعماء الكونغرس, في محاولة أخيرة للتوصل إلى حل بخصوص رفع سقف الديون، بعد ان تخطى إجمالي الدين الوطني في الولايات المتحدة الـ14 ترليون و300 مليار دولار. والتزامه بخفض هذا السقف بـ 4 تريليون خلال العقد المقبل.

وكان الرئيس أوباما حذر هذا الأسبوع من نفاذ الوقت للتوصل إلى اتفاق مع الكونغرس ذو الأغلبية الجمهورية المعارضة.
الدوائر الاقتصادية بواشنطن منقسمة حول هذا الموضوع ومدى تأثيره على الاقتصاد العالمي والدول الشرق أوسطية, التي تحظى بمساعدات أمريكية, بما قي ذلك العراق.

إلى ذلك من المقرر أن يعقد زعماء الدول الـ17 الأعضاء في منطقة اليورو قمة استثنائية في العاصمة البلجيكية بروكسل الخميس لبحث سبل مواجهة الديون وإنقاذ الاقتصاد اليوناني.
الخبير الاقتصادي نمرود رفائيلي


الدكتور نمرود رفائيلي الخبير الاقتصادي بواشنطن, تحدث عن ذلك في حوار مع إذاعة العراق الحر، فشدد على أن الخلاف يكمن بين البيت الأبيض, الذي يسعى لرفع سقف الديون, بما في ذلك من خلال مقاربة متوازنة, أي زيادة ضريبية, الأمر الذي ترفضه الأغلبية الجمهورية المتشددة في مجلس النواب, موضحا أن قرار الرفع يعود إلى الكونغرس فقط, بناء على طلب الحكومة.
وتوقع رفائيلي أن تصل الأطراف المتخاصمة إلى حل وسط في نهاية المطاف, لأن عدم رفع سقف الديون, سيكون له عواقب وخيمة, وقد يتسبب في كارثة اقتصادية عالمية, ستؤثر حتما على الاقتصاد الشرق أوسطي, وخاصة الدول المصدرة للنفط بما فيها العراق.

التفاصيل في الملف الصوتي:

المديونية الأميركية وتأثيره على الاقتصاد العالمي
XS
SM
MD
LG