روابط للدخول

تداعيات الارتفاع المستمر لسعر الذهب على الاقتصاد العراقي


شهد سوق الذهب في العراق، خلال الايام القليلة الماضية، أسوة بالاسواق الاقليمية والدولية ارتفاعا واضحا في سعر الذهب، إذ وصل سعر المثقال(نحو 5غرامات) منه الى 231 دولارا اميركيا وذلك خلال اقل من سبعة ايام ما ترك اثره على حركة البيع والشراء التي توقفت بشكل شبه كلي.

واشار الصائغ هشام مانع الى ان "حالة الكساد التي يعانيها سوق الذهب ستدفع بالصاغة وتجار الذهب على المدى القريب الى اغلاق محالهم، لاسيما وان استمرار ارتفاع سعره بات امرا متوقعا بشكل مؤكد".

صاغة اخرون اكدو في احاديثهم لاذاعة العراق الحر ان حالة الارتفاع المستمرة في سعر الذهب بدأت منذ قرابة العام، لكن سعره ارتفع بشكل متزايد منذ ايام.

وعزا الصائغ عبد الناصر تركي اسباب الارتفاع الحاد في سعر الذهب الى الارتفاع الحاد في معدل الطلب العالمي عليه، لاسيما من قبل دول كالصين بوصفه استثمارا آمنا في جميع الظروف، ناهيك عن دخول الذهب في معظم الصناعات الاليكترونية الحديثة.

اقتصاديون عراقيون حذروا من جانبهم من العواقب التي وصفوها بـ"السيئة" لاستمرار ارتفاع سعر الذهب.

واوضح استاذ الاقتصاد بالجامعة المستنصرية الدكتور عبد الرحمن المشهداني ان "استمرار ارتفاع سعر الذهب سيوسع من دائرة الاضرار المباشر باقتصاديات المواطن البسيط، إذ سيتسبب هذا الارتفاع في ارتفاع اسعار السلع والى التضخم، ألأمر الذي اكده التقرير الاخير للبنك المركزي العراقي الذي افاد بان نسبة التضخم وصلت الى 6.4%.

الى ذلك دعا خبراء نفطيون الحكومة العراقية الى التخلي نهائيا عن مبدأ الاعتماد على الدولار الاميركي بوصفه العملة الاساس عن بيع النفط العراقي الذي يشكل العمود الفقري لاقتصاد البلاد.
وشدد وزير النفط الاسبق إبراهيم بحر العلوم على ضرورة "ان تسرع وزارتا المالية والنفط في اعتماد سلة من العملات تحوطا من الازمات الاقتصادية التي تسبب الدولار الاميركي في عدد منها والتراجع المستمر لقيمته في الاسواق العالمية".

التفاصيل في الملف الصوتي:

تداعيات الارتفاع المستمر لسعر الذهب على الاقتصاد العراقي
XS
SM
MD
LG