روابط للدخول

صحيفة بحرينية: حادث السفير الإيراني في بغداد مُتعمّد


انشغلت عناوين الصحف الكويتية بالتحذير الذي اطلقته كتائب "حزب الله" العراقية للشركات العاملة في مشروع ميناء مبارك الكويتي من الاستمرار في العمل هناك. وقالت صحيفة "الوطن" إن المواقف العراقية المعارضة لانشاء ميناء مبارك الكبير مستمرة، لتنتقل من اوساط اعلامية الى برلمانية الى مسؤولين حكوميين لتستقر اخيراً بنهكة ايرانية ومزاج ارهابي تمثل في كتائب حزب الله العراقية. واشارت الصحيفة الى ما اعلن عنه النائب الكويتي مسلم البراك من انهم سيحاسبون نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي اذا لم يتخذ اجراءات تجاه التهديدات العراقية للكويت، موضحاً ان استقبال اي وفد عراقي في هذه الظروف يعد اهانة للكويتيين.

واوردت صحيفة "اخبار الخليج" البحرينية ما كشف عنه مصدر أمني عراقي مطلع من أن نتائج التحقيق حول الحادث الذي تعرّض له السفير الايراني في بغداد والذي أمر باجرائه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد اثبت ان الحادث كان متعمداً من قبل اثنين من افراد المفرزة الامنية التي تعرض فيها السفير للحادث. وقال المصدر في حديثه للصحيفة إن التحقيق أثبت ان الذي اسقط العارضة هو احد الجنود العراقيين من سكنة المنطقة الجنوبية، متفقاً مع زميله على ان ينزلا العارضة قبل ان تجتازها سيارة السفير متوقعين ان الحادث سيصيب السفير بالعوق اذا لم يؤد الى وفاته. واضافت الصحيفة البحرينية إن الجنود لم يسعفوا السفير لحظة سقوط العارضة على سيارته، لكن رئيس الوزراء العراقي هرع الى المستشفى فور سماعه بالحادث للاطمئنان على سلامة السفير الذي لم تجد الاجراءات الطبية نفعاً في تخفيف اصاباته ما اضطره الى المغادرة الى طهران.

اما على صعيد تجدد الاشتباكات على الحدود العراقية الايرانية، نشرت صحيفة "الحياة" اللندنية ان الجيش الايراني قد طلب من المدنيين العراقيين إخلاء قراهم. وفي تصريح للصحيفة افاد مصدر عسكري في حرس حدود إقليم كردستان بأن القوات الإيرانية كثفت خلال اليومين الماضيين تحركاتها عند جبل قنديل، وعلى طول الحدود مع الإقليم. وأوضح المصدر أن تضاريس المنطقة ووعورتها وصعوبة أجوائها لا تسمح بوصول المعلومات الدقيقة، لكن الرعاة والرحل وسكان بعض القرى في المنطقة، ذكروا أن الجيش الإيراني طلب منهم إخلاء المنطقة.

صحيفة بحرينية: حادث السفير الإيراني في بغداد مُتعمّد
XS
SM
MD
LG