روابط للدخول

اللاعب رامي ابراهيم: تعرّضوا لنا بحالة من الحقد والوحشية


لاعب المنتخب العراقي بألعاب القوى رامي إبراهيم

لاعب المنتخب العراقي بألعاب القوى رامي إبراهيم

قال مدرب المنتخب العراقي بالعاب القوى الجزائري نور الدين طاجين، انه وأعضاء فريقه بإنتظار قرار الاتحاد العراقي لالعاب القوى لاختيار مكان اخر للتدريب، مؤكداً ان ما تعرّض له ولاعبيه من اعتداء في مدينة اربيل (الأحد) شيء مرعب.

وكانت مجموعة مسلحة قوامها 20 شخصاً قامت بمهاجمة لاعبي المنتخب اثناء أدائهم وحدة تدريبية في معسكر اعدادي في اربيل، وادى الهجوم الى كسر يد المدرب طاجين، وتهشيم وجه اللاعب رامي ابراهيم، فضلاً عن طعن العداءين مصطفى عمار ومحمد حسن.
وشارك الرياضيون الثلاثة المصابون مؤخرا في بطولة العالم للشباب التي اقيمت في آذار بمدينة ليل الفرنسية، وفي بطولة اسيا في اليابان التي حصلت فيها العداءة كولستان محمود على فضية 400 متر.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال المدرب نور الدين طاجين من مقره اقامته باربيل:
نور الدين طاجين، مدرب المنتخب العراقي بألعاب القوى

"انا افضل البقاء في اربيل، ولكن هناك نوعاً ما من الخوف، وقد طمأننا المسؤولون، وسياتي اليوم مسؤولون من الاتحاد سيجتمعون وسيتخذون القرار، والذي حدث شيء مرعب، وحتى اهل اللاعبة كولستان شاركوا في الاعتداء، واللاعب الذي ضُرب يُعتبر من الخامات النادرة".

وحول ملابسات هذا الحادث قال المدرب طاجين ان خلافاً نشب بينهم وبين مدرب اللاعبة كولستان محمد، وتطور الى ان استعان الاخير باشخاص اخرين، ثم اعتدوا عليهم بالهراوات الحديدية والسكاكين، واضاف:

"نحن دخلنا الملعب، وشاهدت لاعبين زعلانين، وجاء احدهم وقال ان المدرب هذا تعدى على اللاعبين بالشتم والسب، وقمت بتهدئة اللاعبين، وكنا نتمرن، ولكن ازاد الاعتداء بالكلام، وحدث شجار داخل الملعب، وبعدها هدأنا، ولكن تفاجئنا بعد ربع ساعة، جاءت خمس سيارات، ومن بينهم اهالي المدرب، واعرفهم وقاموا بضرب اللاعبين وضربوني ايضا على يدّي التي كُسِرت".

اللاعب رامي ابراهيم الذي تعرض الى اصابة كبيرة في الوجه، وصف الحالة بغير الرياضية، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"الحالة التي تعرضنا لها هي حالة ليست رياضية، لانهم تعرضوا لنا بحالة من الحقد والوحشية، وحدثت اشتباكات، واصابتي بليغة جدا وبحاجة الى عمليات تجميل، قاموا بسد الباب علينا وابلغونا انهم لن يسمحوا لنا بالخروج الا مقتولين".

وكانت وزارة الشباب والرياضة اصدرت بيانا حول الحادثة وصفت فيه الاعتداء بأنه "محاولة لتعكير صفو العلاقة بين رياضي البلد الواحد"، واوضح البيان ان "وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر اتصل برئيس حكومة اقليم كردستان برهم صالح للتدخل شخصياً وفتح تحقيق بالحادث ومعرفة الاسباب التي دعت هذه المجموعة للاعتداء على فريق العاب القوى".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
اللاعب رامي ابراهيم: تعرّضوا لنا بحالة من الحقد والوحشية
XS
SM
MD
LG