روابط للدخول

صحيفة بغدادية: صفقة سياسية بين الفرقاء لتمرير العفو العام


اشارت جريدة "الصباح" في عددها الاثنين الى ان نواباً من كتل مختلفة اجمعوا على ضرورة تقليص عدد المشاركين في اجتماعات القادة السياسيين، مؤكدين ان كثرة العدد تولّد الخلافات.
فيما كشف قيادي رفيع المستوى في ائتلاف دولة القانون في تصريح لصحيفة "المدى" عن صفقة سياسية بين الفرقاء لتمرير العفو عن المزوّرين في سلة واحدة مع امور اخرى. وتابع القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه لحساسية الموضوع بأن العفو عن المزورين لا يمكن تمريره إلا بواسطة تخريجة معينة مع حزمة من الصفقات السياسية، والتي منها العفو العام عن قيادات الجماعات المسلحة التي يحسب البعض منها على تنظيمات القاعدة، فضلاً عن بعض معتقلي الخط الصدري. ويضيف المصدر للصحيفة ان هناك تفاهمات بين الفرقاء على أن تشمل الصفقات أيضاً عدم تنفيذ حكم الإعدام بحق أركان النظام السابق لاسيما وزير الدفاع في عهد صدام، سلطان هاشم احمد.

من جهتها كشفت صحيفة "الدستور" عن عنصر جديد دخل على مشكلة تمديد بقاء القوات الأميركية، التي وصفتها الصحيفة بالمشكلة الأولى على الساحة العراقية حالياً، وذلك بعد الرفض علناً والموافقة خلف الكواليس وبعد تبادل الكرة بين الكتل السياسية العراقية، وتنقل الصحيفة عن مصدر وصفته بـ"مقرب من رئاسة الجمهورية" عن قرب تسلم الرئيس جلال طالباني تقريراً خاصاً من الحكومة يبين فيه استعداد القوت العراقية على تسلم المهام من القوات الأمريكية بعد 2011.

وتناولت صحيفة "العالم" مقالاً منشور في موقع تقرير العراق النفطي، كتبه عصام الجلبي الذي كان وزيراً للنفط من عام 1987 الى 1990،. وجاء فيه ان الحكومة العراقية الحالية فشلت في وضع استراتيجية متكاملة في قطاع الطاقة (النفط والكهرباء)، مشيراً الى ان العراق يتعامل بتسرع وعدم تخطيط في اتفاقياته التي يبرمها، لاسيما اتفاقية مد انبوب لتزويد المحطات الكهربائية بالغاز الايراني التي وافق عليها مجلس الوزراء العراقي مؤخراً. وهنا يلفت الجلبي الى ان العراق غير مبال بنحو ملحوظ بوجود انتهاك محتمل للعقوبات الاميركية على ايران، كما ان هذه الاتفاقيات تثير شكاً لتأثير ايراني غير مسوغ بالشؤون العراقية، مستدركاً بقوله إن معظم الاحزاب العراقية الحاكمة لديها علاقات قوية مع ايران.

صحيفة بغدادية: صفقة سياسية بين الفرقاء لتمرير العفو العام
XS
SM
MD
LG