روابط للدخول

الملكة اليزابيث تزور معرض جامع للطوابع من الكوت


هاوي جمع الطوابع ضياء الخط

هاوي جمع الطوابع ضياء الخط

تقع عيننا الثالثة اليوم على ثلاثة أماكن وثلاث حالات.
أولها طفل في الحلة تفوق في الدراسة رغم فقده القدرة على الرؤية
والحالة الثانية رجل في الكوت يجمع طوابع نادرة، وفي البصرة نلتقي أسرة فيها ثلاثة مصابين بالصرع.

*** *** ***

طفل كفيف ينهي السادس الابتدائي بمعدل 99

في الحلة وقعت عيننا على محمد علي خيري، وهو طفل متفوق جدا في الدراسة، غير أنه يعاني من مشكلة كبيرة، وهي انه كفيف. إذاعة العراق الحر زارت هذا الطفل في بيته وتحدثت إليه وإلى والده لتكتشف أنه ليس الاعمى الوحيد في هذه الاسرة بل ان شقيقه يعاني من المشكلة نفسها. علاء رزاق في الحلة يروي قصة الطفل محمد علي:

"حصل الطالب الكفيف محمد علي خيري على معدل 99 في امتحانات السادس الابتدائي وبالتالي جاء تسلسله الأول على مدرسة العرفان والثامن على محافظة بابل.

محمد علي خيري بين والده ومدير المدرسة
محمد علي قال انه فخور بالنتيجة التي حققها غير انه أكد أنها جاءت بفضل مساعدة والديه بالدرجة الأساس، إذ يقومان بقراءة النصوص له ويحاولان أن يوضحا له ما يحتاج إلى توضيح.

واضاف محمد علي خيري إن والده اشترى له مذياعا هدية على نجاحه، وقال إنه يتمنى أن يصبح أستاذا جامعيا يدرس مادة التاريخ في المستقبل.

والد محمد علي قال إن ابنه يتمتع بذكاء ممتاز وقد اعتاد قراءة النص بصوت عال أمامه لمرة واحدة فيحفظها الطفل في الحال.

وقال الوالد إن لمحمد شقيقا اكبر هو الآخر كفيف وهو الآخر متفوق في كلية التربية الأساس. وتمنى الوالد على الحكومة لو تكفلت بعلاج ابنه كي يستعيد نظره ويكون مثل بقية الأطفال حوله.

جامع طوابع في الكوت نظم 44 معرضا لطوابعه

في الكوت نتعرف على ضياء الخطيب الذي يهوى جمع الطوابع وقد زار مسؤولون كبار المعارض التي اقامها لطوابعه ومنهم ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية. الخطيب نظم حتى الآن 44 معرضا ويستعد لمعرضه 45. سيف عبد الرحمن في الكوت يروي لنا قصة هذا الرجل:

أغرم ضياء الخطيب بهواية جمع الطوابع منذ أن كان تلميذا في المدرسة الابتدائية في أربعينيات القرن الماضي، وهو لا يزال يمارس هوايته هذه وقد تخطى السبعين من عمره.
الخطيب أقام 44 معرضا للطوابع في دول عربية وأوربية وحاليا يستعد لإقامة معرضه الذي الـ45.

هاوي جمع الطوابع ضياء الخط
يتخذ الخطيب من منزل قديم آيل للسقوط وسط مدينة الكوت مكانا لممارسة هوايته وكان قد أقام معرضه الأول عام 1950 وحصل على أول جائزة تقديرية. وأعقب ذلك باقامة معارض كان من أبرزها معرض عام 1964 الذي زاره رئيس جمهورية العراق آنذاك عبد السلام محمد عارف وحصل على توقيع منه على بطاقة يوم الجيش، كما زارت الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا معرضه الشخصي الذي أقيم عام 1965 في لندن.

لدى الخطيب اعداد كبيرة من الطوابع تضاهي ما تملكه مؤسسات متخصصة في جمع الطوابع كما يحتفظ بمخطوطات ونفائس يعدها الخطيب كنوزا تاريخية.
سيقيم الخطيب معرضه 45 بعد انقطاع دام سنوات بعد ان كان قد اعتاد على تنظيم معرض كل عام. ويقول الخطيب ان المعرض المقبل يضم نفائس من الطوابع والمسكوكات والمخطوطات التي لا زال يحتفظ بها وقد اشتراها خلال مزادات عراقية وأوربية.

بصراوي ينذر حياته لأخوته المصابين بالصرع

قصتنا الأخيرة اليوم من البصرة حيث سنزور دار أسرة فيها ثلاثة أخوة مصابون بالصرع. معيل الأسرة الرئيسي هو مسلم مال الله عبد الله السلطان.

الحكايات كثيرة، والقصص بطول السنوات التي مرت على العراق، وحكايتنا اليوم لا تختلف عما سبق من حكايات ما دام النسغ العراقي يربط الجميع بكل ما يحمله من هم يومي وحاجات أساسية.
شقيقة مسلم وشقيقه المصابان بالصرع


بطل قصتنا، التي يرويها عبد الكريم العامري من البصرة، هو مواطن عراقي قدر له أن تُستَنزَف حياته في سبيل أخوته المصابين بالصرع. هو أصغرهم سناً لكنه أصبح بعد وفاة الوالدين معيلاً لهم، وما بين إعالته لأشقائه والبطالة التي يعيشها، لم يقدّر له أن يتزوج.

اسم بطل قصتنا "مسلم مال الله عبد الله السلطان" وهو من مواليد 1987 ويسكن منطقة (القبلة) في أطراف البصرة وهي من المناطق الشعبية في المحافظة. لم يدلّنا أحد عليه، بل هو من استنجد بالإذاعة، فاستجبنا له، وحين وصلنا إليه بعد جولة بحث لم تدم طويلاً، عبر عن دهشته في أن نستجيب له في وقت طرق فيه كل أبواب الحكومة "كما يقول" ولم تفتح له واحدة!

فتح مسلم أول صفحة من كتاب معاناته قائلاً: "سكنا منطقة القبلة منذ التسعينات وكنا قبلها في قضاء شط العرب، شرق البصرة. وبعد وفاة الوالدين صرت مع أخ يصغرني سناً معيلاً للاسرة التي تضم ثلاثة أشقاء مرضى".

وعن هؤلاء الأشقاء قال مسلم: "اشقائي المرضى هم زهرة(25 سنة) ووسن(28 سنة) وصلاح(22 سنة) ومن الصعوبة الحصول على أدوية لهم خاصة عندما تنتابهم نوبات الصرع وخاصة أيضا أن الحصول على عمل ليس بالأمر السهل على الإطلاق".

واشار مسلم إلى انه لم يدع دائرة في البصرة لم يطرق بابها من أجل الحصول على عمل لكنه لم يفلح في ذلك، فالعائلة تعيش على راتب تقاعد والده والبالغ 100ألف دينار والتي لا تكفي لسد حاجاتهم المعيشية أو أدويتهم.

وحاول مسلم أن يستنجد بالمستشفيات الحكومية للحصول على الأدوية التي يحتاجها أشقاؤه لكن محاولاته جميعها قد باءت بالفشل لأن المستشفيات لا تسمح باستلام المرضى المصابين بالصرع.

وحدثنا سؤدد حسين بدر وهي زوجة شقيق مسلم الأصغر عن معاناتها في رعاية الأشقاء الثلاثة المرضى قائلة: "أنا المرأة الوحيدة التي تقوم بأعمال المنزل في عائلة فيها أكثر من مريض وأحيانا لا أجد الوقت لزيارة أهلي".

تخرجت سؤدد من معهد المعلمات في عام 2005 تخصص لغة عربية واجتماعيات وكانت من الأوائل‘ إذ حصلت على معدل 91. وتمنت هي الأخرى أن تلتفت الحكومة إلى هذه العائلة وتعيّن احد الشقيقين أو تعينها هي في تربية محافظة البصرة لتخفف من المعاناة التي يعيشونها.

أما فاطمة، ذات الأربع سنوات، فقد أصرت على الحديث بطريقتها ولهجتها الخاصة وسجلنا لها ما يمكن أن يعبر عما هي عليه حالة العائلة.

وقبل أن نغادر منزله، قال لنا مسلم: "التجأت إلى إذاعة العراق الحر لإيماني بأنها ستوصل صوتي إلى الحكومة والمسؤولين بعدما طرقت كل الأبواب ولم ألق استجابة من أحد".

التفاصيل في الملف الصوتي:

الملكة اليزابيث تزور معرض جامع للطوابع في الكوت
XS
SM
MD
LG