روابط للدخول

وزارة الكهرباء: تأهيل محطات التوليد تزامن مع ارتفاع درجات الحرارة


بالرغم من الوعود التي أطلقتها الحكومة العراقية في ان ساعات تجهيز المواطنين بالطاقة الكهربائية خلال فترة الصيف الحالي ستصل الى ثمان ساعات يوميا، إلا ان ما يجري على الأرض يشير الى عكس ذلك.

فما ان ارتفعت درجات الحرارة ووصلت في بعض مناطق البلاد الى نحو خمسين درجة مئوية حتى بدأت ساعات حصول المواطن على الطاقة الكهربائية سواء في بغداد أو المحافظات الأخرى لاتتجاوز الأربع ساعات يوميا أو دونها.

موطنون التقتهم إذاعة العراق الحر شكوا من تردي واقع الكهرباء في العراق داعين الحكومة العراقية الى إيجاد حلول سريعة لمعالجتها، فيما رأى البعض منهم ان مشكلة الكهرباء في العراق تتفاقم يوما بعد يوم.

وبحسب الجدول الموضوع من قبل وزارة الكهرباء لتوزيع ساعات تجهيز المواطنين بالطاقة فان كل أربع الى خمس ساعات قطع تقابلها ساعة تجهيز، إلا ان هذه الساعة غالبا ما تأتي متقطعة أيضا.

ويرى بعض المواطنين ان الحكومة العراقية لم تلتزم بالوعود التي أطلقتها بتحسين الكهرباء خلال الصيف الحالي، مشيرين الى عدم جدية وزارة الكهرباء في التعامل مع معضلة شح الطاقة.

وعزت وزارة الكهرباء بحسب المتحدث باسمها مصعب المدرس أسباب انخفاض معدلات الطاقة الى برنامج تأهيل محطات التوليد الذي أطلقته الوزارة مؤخرا والذي تزامن مع ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع الطلب على الكهرباء.

وأكد المدرس في حديث لإذاعة العراق الحر ان الأيام العشر المقبلة ستشهد تحسنا في ساعات تجهيز المواطن بالطاقة وبواقع ثمان ساعات يوميا، وذلك بعد دخول وحدات توليد جديدة الى الخدمة والانتهاء من تشغيل محطات التوليد التي تعمل بالديزل والتابعة لشركة هونداي الكورية والتي ستضيف نحو 360 ميغا واط للشبكة الوطنية.

التفاصيل في الملف الصوتي:

وزارة الكهرباء: تأهيل محطات التوليد تزامن مع ارتفاع درجات الحرارة
XS
SM
MD
LG