روابط للدخول

صحيفة كويتية: قوى ميدانية ستظهر بعد الإنسحاب الأميركي


تسلط صحيفة "الرأي" الكويتية الضوء على موقف الحكومة العراقية من الاحداث الجارية في سورية منذ شهور، مشيرة الى انها خرجت عن صمتها بعدما برزت تساؤلات عدة في الوسط الاعلامي والسياسي العراقي عن ازاء حالة الغموض التي تكتنف الموقف الرسمي حيال ممارسات النظام السوري بحق شعبه الأعزل، وغياب موقف مماثل لذلك الذي اتخذه رئيس الوزراء نوري المالكي من احداث مملكة البحرين. وفي تصريح للصحيفة الكويتية اشار علي الموسوي المستشار الاعلامي للمالكي، الى ان الموقف الرسمي للحكومة العراقية لا ينحاز الى جانب نظام الحكم السوري ضد التحرك الشعبي. غير ان الصحيفة تذكر بانه عند انطلاق التظاهرات كان المالكي قد بعث برسالة الى الرئيس السوري بشار الاسد، أكد له فيها وقوف حكومة العراق إلى جانب سوريا في وجه ما تتعرض له من مؤامرات تستهدف الاستقرار فيها، وتعتبر الرسالة بمثابة دعم من الحكومة العراقية لنظيرتها السورية في مواجهة موجة الاحتجاجات التي تشهدها المدن السورية.

وتنقل صحيفة "الوطن" السعودية تأكيد رئيس كتلة "العراقية البيضاء" حسن العلوي بأن الانسحاب الأميركي من العراق سيمنح التيار الصدري فرصة السيطرة على الساحة السياسية. واضاف العلوي للصحيفة انه بخروج القوات ستظهر قوى ميدانية، ويكون الدور الأول للتيار الصدري، وبهذا سيمتلك الشيعة قرار السلطة والمعارضة. موضحاً أن البلاد ستدخل في مرحلة جديدة بعد الانسحاب تتمثل ببروز نشاط الأجنحة العسكرية لبعض القوى السياسية.

وتنقل صحيفة "الرياض" السعودية تأكيد سفير الكويت في العراق الفريق علي المؤمن في حديث معها، أن بلاده مستمرة في تنفيذ ميناء مبارك الكبير ولن تتراجع عنه مهما كانت الظروف. كما وصف السفير الكويتي من يحاولون دق الأسافين بين الكويت والعراق بالبعثيين الذي يريدون تشويه صورة الكويتيين أمام الشعب العراقي وتصويرهم بمن يحاول سرقة الثروات العراقية.

واوردت صحيفة "اخبار الخليج" البحرينية (دون الكشف عن الاسماء) ما افاد به عضو في لجنة النزاهة البرلمانية العراقية من قيام برلماني كبير بشراء ثلاثة كلاب بوليسية من تركيا بقيمة 120 الف يورو. مبيناً النائب ان المبلغ دُفع من ميزانية مجلس النواب وتم تبويب صرفه ضمن نفقات الايفاد.

صحيفة كويتية: قوى ميدانية ستظهر بعد الإنسحاب الأميركي
XS
SM
MD
LG