روابط للدخول

صحيفة بغدادية: 14 تموز فتحت الباب مشرعاً لكل ما حدث بعدها


نشرت جريدة "الصباح الجديد" ما كشف عنه مصدر امني في شرطة محافظة ديالى من اعتقال المشرف العام على خلايا خطف المدنيين المرتبطة بالقاعدة، مؤكداً "المصدر" ان المعتقل كان هاربا الى احدى مناطق العاصمة بغداد خلال المدة الماضية الا انه تم استدراجه ونصب كمين له من قبل الاجهزة الامنية. فيما اوضح مصدر استخباري محلي في مدينة بعقوبة، في تصريح للصحيفة ان خلايا الخطف المرتبطة بالقاعدة تدر اموالا تسهم في دعم اعمال العنف التي تقف وراءها تنظيمات القاعدة.

ومع احتجاب أغلب الصحف البغدادية عن الصدور بمناسبة ذكرى ثورة 14 من تموز، الا ان افتتاحية صحيفة "الدستور" رأت فيها ذكرى ليوم انهى العسكر واحدة من اهم النظم الديمقراطية التي شهدتها المنطقة في النصف الاول من القرن الماضي. ومع اشارة الافتتاحية الى عدم امكانية التشكيك بوطنية ونزاهة الزعيم عبد الكريم قاسم. فإن الصحيفة اضافت ايضاً بان ما لا يستطيع احد ان يجانبه ايضاً هو ان يوم الرابع عشر من تموز تسبب في خسارة كبيرة للعراق وللعراقيين وفتح الباب مشرعاً لكل ما حدث بعد ذلك، فهو البوابة الاساس التي وصل من خلالها الصداميون الى السلطة، مثلما كبدت العراق تبعات عديدة، كان اهمها توريثه حالة عدم الاستقرار السياسي طوال العقود الخمسة الماضية.

وافادت صحيفة "العدالة" في افتتاحيتها بان المشكلة الحالية هي الجمود وتراجع مجالات النشاط المختلفة والاكتفاء بموارد النفط. فهي تغطي 95% تقريباً من الموازنة.. وتشكل نحو 70% من الناتج الوطني.. بينما يعمل لانتاجها اقل من 3% من القوى العاملة. وتكمل الصحيفة بان تقنياتها وطرائقها تعتمد على علوم لا نمتلك فيها سوى التلقي من غيرنا.. وعلى اسواق لا علاقة لنا بها.. ترتفع وتنخفض اسعارها لاسباب بعيدة عنا. فتاتينا موارد سهلة (كما تقول الصحيفة) باتت تفسدنا كما يفسد المال الكثير والدلال المفرط ابناء الاثرياء. وتضيف الصحيفة بانه اذا كان اهم ركنين للدولة هما الجباية والامن، فان المال لا يجبى، بل يأتي منساباً الى صندوق تنمية العراق، وهو ما استهلكناه ونستهلكه في نظام امني لم يوفر لحد الان سلاماً او يردع عدواناً.

صحيفة بغدادية: 14 تموز فتحت الباب مشرعاً لكل ما حدث بعدها
XS
SM
MD
LG