روابط للدخول

لجان لتدقيق رواتب شبكة الحماية الاجتماعية في الموصل


احدى المستفيدات من رواتب شبكة الحماية

احدى المستفيدات من رواتب شبكة الحماية

باشر مجلس قضاء الموصل باستلام وتدقيق معاملات الاف المستفيدين من رواتب شبكة الحماية الاجتماعية لغرض فرزها ومحاسبة غير المسحتقين لهذه المعونات التي اوقف صرفها منذ اشهر، نتيجة كشف حالات تلاعب.

وقال رئيس اللجنة المكلفة بالتدقيق صبحي العلاف في تصريح لاذاعة العراق الحر "هناك اكثر من 32 الف مستفيد من رواتب شبكة الحماية في مركز مدينة الموصل فقط ، وبدأنا بتدقيق معاملات المعاقين ظاهريا كالمصابين بالشلل الرباعي وشلل الاطفال والثلاسيميا والتخلف العقلي وغير ذلك وبآلية سلسة، الا ان التزاحم وعدم وجود قوة امنية تساعدنا في تنظيم الطوابيراربك واخر العمل. وبعد هذه الفئات سنقوم بتدقيق معاملات فئات اخرى تحتاج الى لجان طبية ومنهم العاطلين الذين لا تتوفر قاعدة بيانات منذ اربع سنوات باعدادهم من قبل دائرة العمل التي نتمنى منها اعداد هذه القاعدة حتى لا يكون هناك عاطل عن العمل ويتقاضى راتب من دائرة اخرى" .
والد معوق مشمول براتب شبكة الحماية


وشهدت ابواب مجلس قضاء الموصل تدافع الاف من المستفيدين من رواتب شبكة الحماية الاجتماعية، الا ان منهم من شكك في جدية أجراءات اللجنة الجديدة المكلفة بتدقيق معاملاتهم وصرف روابتهم الشهرية فضلا عن مستحقاتهم المالية المتاخرة.

وقال احد هؤلاء لاذاعة العراق الحر "منذ عام ونصف تقريبا ونحن لم نستلم رواتبنا الشهرية وجميعنا مرضى وفقراء ونقف في طوابير طويلة ومزعجة تحت الشمس الحارة وهم يطرودننا ويقولون راجعونا عند مجي اللجان. متى تاتي هذه اللجان؟"

أحدى المراجعات قالت لاذاعة العراق الحر "أنا امرة طاعنة في السن وليس لدي معيل وزوجي مريض وكذلك ابنتي تعاني من امراض مستعصية وهناك تقارير طبية تثبت ذلك، وليس هناك من يسمعنا او يقدم لنا ما يساعدنا رغم كثرة مراجعاتنا ومناشداتنا المسوؤلين"

واتهم احدهم عمل اللجان بقوله "عمل هذه اللجان بطئ ولن تكمل تدقيق المعاملات الا بعد سنتين لانهم فقط يدققون 3 او 4 معاملات يوميا ويذهبون، ونحن مرضى لا نستطيع الوقوف والتزاحم تحت الشمس اللاهبة في هذا المكان"

الى ذلك اكد عضو لجنة المتابعة في مجلس محافظة نينوى يحيى عبد محجوب ان اللجان التدقيقية الجديدة ستساهم في حل مشكلة رواتب شبكة الحماية الاجتماعية المتاخرة مطالبا الجهات الامنية تقديم العون لتنظيم عمل هذه اللجان وقال في حديثه لاذاعة العراق الحر "طالبنا المحافظ باصدار أمر الى مديرية الشرطة لتخصيص قوة امنية تساعد في تنظيم الطوابير وعمل لجان التدقيق التي ستعمل على حل مشكلة رواتب الشبكة الاجتماعية، وللاسف الشديد هناك نوع من التنصل عند عدد من المسؤولين في معالجة هذه المشكلة منذ مدة، وقد قدمنا في وقت سابق مقترح لحلها بتقديم المستفيد من الراتب لكفيل من الموظفين يكون مسوؤل امام القانون اذا ظهر خلاف وعدم أحقية المستفيد للراتب الشهري لكن بقت الاجراءات متعثرة، واعتقد بان سبب التاخير هو كون هذه الشرائح مستضعفة وفقيرة ولا يوجد من يدافع عنها".

التفاصيل في الملف الصوتي:

لجان لتدقيق رواتب شبكة الحماية الاجتماعية في الموصل
XS
SM
MD
LG