روابط للدخول

عبد الحسين شعبان وحديث فردوس الحرية وزمهرير المنفى


الدكتور عبد الحسين شعبان

الدكتور عبد الحسين شعبان

يرى الباحث والناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان الدكتور عبد الحسين شعبان شعبان أنه لا يمكن الحديث عن عراق واعد وديمقراطي لأن البلاد مكبلة ومقيدة، ومازال العراقيون يعيشون في عصر الخرافات، بعد أن دمر صدام المجتمع العراقي. والذين أتوا من بعده دمروا الدولة العراقية.

ويعتقد الدكتور شعبان أن في العراق اليوم فاشيات دينية ومذهبية وطائفية، وذلك مع انتكاس هيبة الدولة، ووجود انقسامات مجتمعية وطائفية ومذهبية، مشددا على ضرورة إعادة بناء الدولة العراقية.

وبعد سنين طويلة عاشها الباحث في دول المهجر، يرى أن حياة الكثير من العراقيين الذي عاشوا الغربة كانت اقرب إلى حياة الغجر بسبب تنقلهم الدائم، وأن الذين عاشوا في دول المهجر وعادوا إلى العراق وأصبحوا حكاما لم يتعلموا الكثير من ايجابيات المنافي، كما لم يتعلموا من دروس الماضي، حتى ان البعض منهم لم يتعلم من دروس الحاضر.

يتمنى الباحث أن يتمتع العراقيون بكامل حريتهم لان الحرية، حسب رأيه، مدخل لتحقيق المساواة والعدل، معربا عن أمله في أن يصبح رئيس البلاد مسيحيا، وأن تصل المرأة إلى هذا المنصب في العراق.

الدكتور عبد الحسين شعبان من مواليد مدينة النجف 1945، درس وتعلّم فيها ثم أكمل دراسته الجامعية في بغداد وتخرج من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة بغداد.

غادر العراق أوائل سبعينيات القرن العشرين وكانت دمشق أولى محطات الغربة ثم بيروت وبراغ التي واصل فيها دراسته العليا ونال درجتي الماجستير والدكتوراه في فلسفة العلوم القانونية من أكاديمية العلوم التشيكوسلوفاكية، ثم انتقل إلى انكلترا وعاد بعدها ليستقر في بيروت.

صدر له عشرات الكتب منها "الجواهري. جدل الشعر والحياة" عام 2009 و"الإسلام والإرهاب الدولي" عام 2008 و"من هو العراقي؟ إشكالية الجنسية واللاجنسية في القانونين العراقي والدولي" عام 2002 و"المحاكمة. المشهد المحذوف من دراما الخليج" عام 1992 و"النزاع العراقي الإيراني" عام 1981. وجديد إصداراته كتاب "كوبا الحلم الغامض" رؤية ما بعد الخمسين. والكتاب قراءة جديدة للعلاقة العربية الكوبية ورمز الثورة الكوبية تشي غيفارا.


وتعكس مؤلفات الدكتور عبد الحسين شعبان ومساهماته المتنوعة اهتماماته بالفكر القانوني، والديمقراطية، والإصلاح، والمجتمع المدني، وتطوير الفهم المتجدد لقضايا حقوق الإنسان ونشر ثقافته خصوصا عبر وسائل الإعلام.

زار الباحث مؤخرا عمان ليلتقي الأمير الحسن بن طلال لمناقشة إمكانية عقد مؤتمر عربي لبحث العلاقة بين الحاكم والمحكوم، وذلك أثر الانتفاضات الشعبية التي شهدتها وتشهدها بعض الاقطار العربية.

نال عددا من الجوائز والأوسمة منها وسام أبرز مناضل لحقوق الإنسان في العالم العربي القاهرة، عام 2003، ووسام الصداقة العربية الكردية أربيل، عام 2004، ووسام اتحاد الحقوقيين العرب لدفاعه عن الحريات والحقوق على المستويين العربي والعالمي، عمان عام 2005 ، وجائزة العنقاء الذهبية من دار القصة العراقية لدفاعه عن الثقافة وحقوق الإنسان، مدينة العمارة عام 2006، ووسام مهرجان الفيلم العربي لدفاعه عن قيم التسامح، روتردام عام 2008.

ساهمت في إعداد الملف مراسلة اذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان.

عبد الحسين شعبان وحديث فردوس الحرية وزمهرير المنفى
XS
SM
MD
LG