روابط للدخول

الموصل: صحفيون يشكون من اسلوب تعامل دوائر حكومية معهم


شكا صحفيون في الموصل من صعوبات يواجهوها خلال سعيهم للحصول على المعلومة والخبر من دوائر حكومية وجهات أمنية.

وحمّل سندباد احمد مجلس محافظة نينوى مسوؤلية ازالة العقبات التي يواجهها الصحفيون، وقال "نحن نعاني الكثير من المتاعب في عملنا اليومي من بينها عدم تعاون بعض الدوائر الحكومية معنا في الحصول على المعلومة والخبر، واحيانا هناك تمنع الصحافة من تسليط الضوء على بعض انشطة هذه الدوائر. نحن نحمل مجلس المحافظة مسوؤلية حث هذه الدوائر على فتح ابوابها امام الصحافة، كما نطالب بسرعة اقرار قانون حماية الصحفيين لاننا تعبنا كثيرا جراء ما نعانيه".

وبينما اكد اعضاء في مجلس محافظة نينوى صعوبة وخطورة العمل الصحفي في الموصل، طالب عضو المجلس عبد الرحيم الشمري الصحفيين باعلاء الصوت موضحا "نحن نطالب الصحفيين باعلاء صوتهم والمطالبة بحقوقهم كما هو حالهم في نقل معاناة المواطنين اليومية. ونحن نعترف بان الصحفيين يواجهون صعوبات ومتاعب في عملهم ومنها عدم تعاون بعض الدوائر الحكومية والاجهزة الامنية معهم تحت مختلف الذرائع والحجج وهي غير مقبولة. والصحفيون في الموصل والعراق تلقوا العديد من الوعود من المسوؤلين بتنظيم وحماية عملهم الا انها وللاسف الشديد لم تتحقق لحد الان" .

الى ذلك اوضحت بلدية الموصل تعاونها مع وسائل الاعلام في المدينة وسعيها لابراز انشطتها وقال مدير البلدية المهندس عبد الستار الحبو "لبلدية الموصل قسم اعلام وعلاقات واسع جدا وهي في سعي دائم وراء الصحفيين من اجل تغطية انشطتها المختلفة وايضا تقدم التسهيل والدعم اللازم لهم، الا اننا نطالب الصحفيين ايضا بالتزام جانب المهنية والموضوعية في نقل الخبر وعدم الاعتماد على العلاقات الشخصية" .

وجود المئات من الصحفيين والاعلاميين العاملين في محافظة نينوى منحها القوة كما يقول نائب رئيس مجلس محافظة نينوى دلدار الزيباري، واضاف "هناك اكثر من 300 صحفي واعلامي في محافظة نينوى ومثل هذا العدد الكبير يعطي قوة لمحافظة نينوى، الا انهم يواجهون صعوبات ومخاطر اثناء تاديتهم لمهامهم وما سقوط عدد كبير منهم الا دليل على ذلك، لذا فهم بحاجة الى سرعة اقرار قانون حماية الصحفيين وايضا المزيد من الدعم وتسهيل المهام سواء محليا او مركزيا".

التفاصيل في الملف الصوتي:

الموصل: صحفيون يشكون من اسلوب تعامل دوائر حكومية معهم
XS
SM
MD
LG