روابط للدخول

صحيفة الزمان: فوبيا الترشيق تقض مضاجع المسؤولين


الى جانب الحديث عن المشهد الامني والتفجيرات التي استهدفت مؤسسات حكومية في منطقة التاجي، عنيت الصحف الصادرة في بغداد الار بعاء بموضوع الترشيق الوزاري مع تأكيدات مصادر سياسية بأن الوزير المشمول بالترشيق سيحال إلى التقاعد وسيتسلم 80% من راتبه حين كان بالمنصب. الا ان مانشيت صحيفة الزمان اشار الى إن فوبيا الترشيق الحكومي تقض مضاجع المسؤولين وذلك بسبب صعوبة عودتهم الى مقاعدهم البرلمانية التي فقدوها بعد استيزارهم وشغلها من آخرين ينتمون الى كتلهم السياسية.

وكتب عمران العبيدي في جريدة الصباح ان العملية القيصرية التي ولدت بها الحكومة يمكن أن تكون قيصرية ايضا في عملية الترشيق، وقد يدخل العامل الزمني على الخط. معتبراً الكاتب ان الزمن تاثيره في هذا الموضوع لأن التأخير سيفقد الموضوع أهميته، وهو ما قد يعمل عليه البعض لتمييع القضية برمتها وتحويلها الى موضوعة للصراع والجدل السياسيين، بحسب تعبير العبيدي.

هذا ونبقى مع جريدة الصباح التي نقلت عن لجنة النزاهة في مجلس النواب نبأ صدور اوامر القاء قبض واستقدام بحق 17 مسؤولاً رفيعاً. وفي تصريح للصحيفة اشار رئيس لجنة النزاهة بهاء الاعرجي الى صدور مذكرتي استقدام لوزيرين، و4 اوامر القاء قبض لـ 4 مدراء عامين، اضافة الى مذكرة استقدام لوكيل وزير، لافتا الاعرجي الى ان هذه الاوامر صدرت بعد امتلاك ملفات تتعلق بهم.

في سياق آخر نشرت صحيفة المدى إن تصريحات رئيس البرلمان أسامة النجيفي بخصوص انفصال السنة وتشكيل إقليم لهم، فجرت ردود فعل مضادة، تمثلت بموافقة حكومة ميسان على مناقشة إعلان المحافظة إقليماً. فيما اوضح مسؤول حكومي مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي ان دعوة تشكيل الأقاليم في المناطق الشمالية قديمة ويقودها رجال أعمال عراقي مقيم في العاصمة الاردنية عمان يدعى خميس الخنجر. واضاف المسؤول ان الخنجر عراب مشروع الأقاليم في تلك المناطق، وهو يعمل على تعويض خسارة حزب البعث وتنظيم القاعدة لأغلب حواضنها هناك. غير أن الأسباب تختلف تماما بالنسبة للمحافظات الجنوبية حسب المسؤول الحكومي، وذلك بسبب وجود قوى سياسية خسرت الانتخابات الاخيرة وتحاول إثبات وجودها.

صحيفة الزمان: فوبيا الترشيق تقض مضاجع المسؤولين
XS
SM
MD
LG