روابط للدخول

صحيفة عربية: إتفاق أولي لإبقاء 20 ألف جندي في العراق


كشفت صحيفة "الوطن" السعودية عن مشروع اتفاق بين زعماء عدد من الكتل السياسية للسماح ببقاء 20 ألف جندي أميركي بعد نهاية العام الحالي، وذلك لتدريب القوات المسلحة العراقية. وفي تصريح للصحيفة قالت عضوة مجلس النواب عن ائتلاف الكتل الكردستانية أشواق الجاف إن اتفاقاً أولياً حدث أثناء اجتماع عقد برعاية رئيس الجمهورية جلال طالباني الشهر الماضي بشأن الإحتفاظ بـ 20 ألف جندي أميركي. مشيرة إلى مشاركة كافة القوى السياسية في ذلك الاجتماع باستثناء إياد علاوي، وان الهدف من الاتفاق كان الخروج من المأزق السياسي والحد من احتمال استغلال هذا الموضوع للضغط على الحكومة وإسقاطها، لافتةً الى ان البرلمان سيضع شروطاً في حال تبني المقترح وشروط جزائية لتجاوز أخطاء الاتفاقية الأمنية السابقة.

وفي تصريح خاص بصحيفة "الرياض" قلل وكيل وزارة الخارجية الكويتي خالد الجارالله من أهمية التصريحات التي أطلقتها بعض الكتل السياسية العراقية عن نية الكويت إقامة مفاعلها النووي في جزيرة وربة، مؤكداً في الوقت نفسه حق الكويت السيادي على اختيار المكان الذي يناسبها من خلال المعاهدات والمواثيق الدولية المنظمة لمثل هذه المنشآت. وقد اشارت الصحيفة السعودية ايضاً الى ما افاد به الدكتور أحمد بشارة أمين عام اللجنة الكويتية للطاقة النووية من أن الكويت لم تحدد المكان النهائي حتى الان لإقامة المفاعل النووي السلمي. مبيناً أن اللجنة لا تزال تدرس عدداً من المواقع المقترحة لإقامة المفاعل النووي وجميعها قيد الدراسة والبحث.

ووصفت صحيفة "البيان" الاماراتية افتتاحيتها الموقف في العراق بالمتلبس أكثر من أي وقت مضى، مع قرب انسحاب الأميركيين بعد غزوٍ دام ثماني سنوات. وترى الصحيفة ان قرب استحقاق إنهاء التواجد العسكري الأجنبي كان من المفترض أن يصبّ في مسار تعطيل الكثير من صواعق الفتنة، وتقول الصحيفة ان الحاصل "للأسف" هو غير ذلك. فها هي رؤوس التوتير تتدافع من جديد. وتستغرب الصحيفة مناداة البعض بتمديد بقاء القوات الاجنبية بحجة حفظ الأمن، وتقول: إذا كان الأمن مفقوداً طوال السنين الخوالي والقوات الأجنبية تغرق شوارع العراق، فكيف اليوم مع بضعة آلاف من قوات فقدت صلاحيات التحرك السريع وزخم إطلاق النار.

صحيفة عربية: إتفاق أولي لإبقاء 20 ألف جندي في العراق
XS
SM
MD
LG