روابط للدخول

نائب: توجه برلماني لسحب الثقة من مفوضية الانتخابات


مجلس مفوضية الإنتخابات وبعثة الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي

مجلس مفوضية الإنتخابات وبعثة الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي

شككت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الدوافع التي تمت بموجبها عملية استجواب أعضائها في مجلس النواب العراقي.
وقال رئيس مجلس المفوضين فرج الحيدري ان قضية الاستجواب خرجت عن موضوعها الرئيس المتعلق بالمخالفات المالية، مرجحاً ان تكون الدوافع متعلقة بمحاولات بعض النواب تشويه صورة المفوضية وعرقلة عملها.

تصريحات الحيدري هذه جاءت رداً على إعلان عضوة مجلس النواب عن التحالف الوطني حنان الفتلاوي تقديم طلب موقع من 114 نائباً لسحب الثقة من مجلس مفوضية الانتخابات، وذلك بعد يومين فقط من انتهاء عملية استجوابهم داخل قبة البرلمان.

ويؤكد الحيدري في حديث لإذاعة العراق الحر ان قرار سحب الثقة من مجلس المفوضية بيد البرلمان العراقي، مضيفاً ان أعضاء المفوضية سيلتزمون بقرار البرلمان أياً كان، إلا انه أعرب عن أمله في ألا يتم الذهاب لخيار سحب الثقة.

من جهته ينفي النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه وجود أي دوافع سياسية رافقت عملية الاستجواب، أو الدعوة لسحب الثقة عن أعضاء مجلس المفوضية، مضيفاً ان الاستجواب اظهر الى جانب المخالفات المالية ان مجلس المفوضية لم يكن موفقاً في إدارة العملية الانتخابية.
ويقول الشلاه ان التوجه العام داخل البرلمان يميل الى سحب الثقة عن أعضاء
مجلس مفوضية الانتخابات ومنعهم من السفر لحين اكمال التحقيقات.

من جهته يشير المتحدث باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب ان كتلته لن تصوت على سحب الثقة عن مجلس مفوضية الانتخابات، بالرغم من قناعتها بوجود مخالفات مالية رافقت عمل المفوضية.
وأضاف الطيب ان سحب الثقة عن مجلس المفوضية في الوقت الحالي سيدخل البلاد في أزمة كبيرة، فضلا عن انه قد يعرقل إجراء انتخابات مجالس المحافظات بإقليم كردستان المقررة في تشرين الأول المقبل.

يذكر ان النائبة عن التحالف الوطني حنان الفتلاوي استجوبت رئيس واعضاء مجلس مفوضية الانتخابات على مدى ثلاث جلسات في البرلمان، ووجهت لهم أكثر من 20 سؤالا يتعلق بقضايا فساد إداري ومالي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
نائب: توجه برلماني لسحب الثقة من مفوضية الانتخابات
XS
SM
MD
LG