روابط للدخول

اختصاصيون: برنامج ادارة الكوارث في العراق بحاجة الى تطوير


منذ وقت قريب والحكومة العراقية تبدي اهتماما بالتهديدات الناجمة عن التغييرات المناخية والظواهر البيئية والانشطة الصناعية والامراض الوبائية وذلك باخذ تدابير واحتياطات للسيطرة على تلك الحوادث التي تخلف اضرارا بشرية ومادية ضخمة.

وقال مدير مركز العمليات في وزارة الصحة الدكتور عدنان محمد علي ان خلية ازمة شكلت من عدد من الوزارات المتخصصة من بينها وزارة الصحة، وتعمل على مدار الساعة بالتعاون والتنسيق مع رئاسة الوزراء، ووزارات الداخلية، والدفاع، والبيئة، والتجارة، والنقل للسيطرة على الازمات والكوارث واحتواء تاثيراتها الانسانية المحتملة.

واشار الى وجود برنامج اغاثي ايام العواصف الترابية، والفيضانات، لاخلاء وايواء المتضررين، وتقديم المساعدات الطبية والاسعافات العاجلة لمحتاجيها من اصحاب الحالات الحرجة وانقاذ الضحايا من الجرحى والمصابين.

وخصصت وزارة الصحة للبرنامج الوطني لادارة الكوارث في العراق كمية من الادوية والمستلزمات الصحية، واشركت فرقا طبية لتقديم خدمات الاغاثة ومساعدات الانقاذ لضحايا العواصف والحرائق والجفاف والفيضانات والزلازل والتلوث الاشعاعي والكيميائي وغيرها من الحوادث المتوقعة والمفاجئة.

وقال مدير مركز العمليات في وزارة الصحة في حديثه لاذاعة العراق الحر "ان خبرتنا في السيطرة على الازمات والكوارث مازالت محدودة، إذ تقتصر على ما اكتسبناها من معلومات ميدانية نتيجة تقديم مساعدات لضحايا الاعمال العسكرية، واحداث العنف، إذ لا تتناسب مع حجم التهديدات التي تشكلها الكوارث الطبيعية، او تلك التي تنشأ من عمل الانسان وصنعه وتكون عواقبها أشد خطورة على الانسان، وتحتاج عملية التصدي لها الى مؤهلات وامكانات لا نمتلكها حتى اللحظة، ونحن نعمل بطرائق اخلاء وانقاذ وانجاد واسعاف بسيطة ومتواضعة من حيث برامج التخطيط والتنفيذ وتقديم المساعدات. والى جانب وزارة الصحة تشترك بعض المنظمات الطبية والانسانية الدولية في اسناد البرنامج الوطني لادارة الكوارث في العراق من خلال تهيئة الكوادر الممارسة والمدربة والدعم اللوجستي.

وقال الناطق الاعلامي لجمعية الهلال الاحمر العراقي محمد الخزاعي احدى الجهات الساندة لبرنامج ادارة الكوارث في العراق "لدينا خزين من المواد الغذائية والخيام والملابس والمستلزمات المنزلية والمساكن المؤقتة اضافة الى قرابة 10 اللاف متطوع يتوزعون على خلايا طوارئ في جميع المحافظات. وتشارك جمعية الهلال الاحمر من خلالهم مع الحكومة المركزية لتقديم خدمات الاغاثة والاسعافات الفورية وايواء المتضررين من الازمات والكوارث.

وابدى الخزاعي قلقه بشأن محدودية الاستهداف لنظام ادارة الكوارث في العراق، مشيرا الى ان الدولة لابد وان تتبنى برنامجا متكاملا لادارة الكوارث من خلال اشراك مؤسسات تكون دوما على اهبة الاستعداد للتدخل السريع لانقاذ الارواح والممتلكات.

اختصاصيون: برنامج ادارة الكوارث في العراق بحاجة الى تطوير
XS
SM
MD
LG