روابط للدخول

صحيفة كردية: على مسؤولي الاقليم الكشف عن ثرواتهم لهيئة النزاهة


تنقل صحيفة "ئاسو" اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان عن عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي الكردستاني ابو بكر علي قوله ان من المقرر ان يرد حزبا السلطة قريبا على المعارضة فيما يخص صرف المنحة الشهرية التي قطعتها الحكومة عنها، وان من المتوقع ان يعاد صرف هذه المنح التي اوقفت منذ ثلاث اشهر. ونقلت الصحيفة عن علي قوله ان من المتوقع ان تقوم الحكومة بصرف منحة الاشهر التي قطعت لانها كانت تمثل سلفة قانونية من الحكومة وان من الضروري ان تعيد الحكومة هذه السلف الى الاحزاب التي قطعت عنها. واضافت الصحيفة ان حكومة اقليم كردستان قامت قبل اشهر بقطع منحة احزاب المعارضة بدعوى عدم وجود قانون يوجب ذلك.

الصحيفة نقلت ايضا عن محمد صابر مدير التخطيط والتعليم في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في اقليم كردستان قوله ان لدى الوزارة برنامجاً لتحويل المرحلة الاولى في التعليم الجامعي الى مرحلة لدراسة اللغات وتهيئة الارضية لمراحل التعليم الجامعي اللاحقة بغية تطوير قدرات الطلبة في اللغات وبرامج التعليم. واضاف صابر ان البرنامج لا يزال مشروعاً وانه سيدخل طور التنفيذ بعد ان يعرض على اقسام الجامعات وتقوم الاقسام بدراسته والموافقة عليه.

وتقول صحيفة "هولير" اليومية ان على المسؤولين في الاقليم الكشف عن ثرواتهم لهيئة النزاهة. واضافت الصحيفة انه بحسب قانون الهيئة العامة للنزاهة فان على جميع المسؤولين في اقليم كردستان كشف ثرواتهم للهيئة اضافة الى املاك زوجاتهم وابنائهم. ونقلت الصحيفة عن رئيس اللجنة القانونية في البرلمان شيروان الحيدري قوله ان الهيئة ستقوم جنبا الى جنب مع ديوان الرقابة المالية والادعاء العام بمهمة محاربة الفساد .وان قانونها يسري على الجميع من رئيس الاقليم الى اصغر موظف في الحكومة فضلا عن الشخصيات والشركات التي تتعامل مع الحكومة والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية.

وتكتب صحيفة "كوردستاني نوى" اليومية الصادرة عن الاتحاد الوطني الكردستاني ان اصحاب معامل في السليمانية يعكفون على تشكيل مجلس لاصحاب المعامل ليتمكنوا من الدفاع عن مصالحهم. ونقلت الصحيفة عن بختيار احمد عضو المجلس قوله ان الهدف من تشكيل المجلس هو الدفاع عن مصالحهم وفقا للقوانين المرعية والتعليمات، واضاف ان هناك الكثير من القضايا التي دعت الى تشكيل هذا المجلس منها غياب امن المعامل وقلة الوقود والخدمات وانعدام القروض الصناعية.
الصحيفة تناولت أيضاً مطالبة 110 عائلة تسكن مجمع قرب مدينة زاويته في محافظة دهوك بالعودة الى مناطقها السابقة. ونقلت الصحيفة عن رسول فقي، وهو احد افراد هذه العائلات، قوله ان قرابة 800 عائلة من اهالي منطقة بالكايتي الواقعة قرب قضاء جومان كانت قد رحلت من قبل النظام السابق في عام 1983 الى هذا المجمع القسري، وان اغلب هذه العائلات عادت الى مناطقها وقُراها بعد الانتفاضة، وان وجبة اخرى عادت بعد عام 2001 بمساعدة منظمة دولية، وان العائلات الباقية هي 110 عائلة تطالب بالعودة الى مناطقها الان وتنتظر قرار حكومة الاقليم.

صحيفة كردية: على مسؤولي الاقليم الكشف عن ثرواتهم لهيئة النزاهة
XS
SM
MD
LG