روابط للدخول

بريطانيا توصي المعارضة الليبية بالاستفادة من دروس العراق


رئيس الوزراء البريطاني كاميرون مع رئيس المجلس الانتقالي الليبي عبد الجليل

رئيس الوزراء البريطاني كاميرون مع رئيس المجلس الانتقالي الليبي عبد الجليل

أفادت صحيفة لندنية بارزة بأن الحكومة البريطانية تدعو إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا ما بعد معمر القذافي على نحوٍ لا تتكرر فيها الأخطاء التي ارتُكبت في العراق بعد إطاحة نظام صدام حسين في الغزو الذي قادَته الولايات المتحدة عام2003.

وكشفت صحيفة (غارديان) في تقرير نشرته الأربعاء تحت عنوان (ليبيا ما بعد القذافي يجب أن تتعلم من الأخطاء التي ارتكبت في العراق) بقلم إيان بلاك Ian Black
أن وزارة التنمية الدولية في بريطانيا أشرفت على إعداد وثيقة تفصيلية "لتحقيق الاستقرار" قُدّمت إلى المعارضة الليبية في بنغازي وتتضمن "الأولويات بعد وقف إطلاق النار بين النظام والمتمردين"، بحسب تعبيرها.

وتفترض الوثيقة أن القذافي الذي بات مطلوباً من قبل المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم ضد الإنسانية سوف يرحل أو يُرغَم على ترك السلطة دون التنبؤ بموعد حدوث ذلك. ونقلت الصحيفة عن الوزير البريطاني لشؤون التنمية الدولية أندرو ميتشل قوله إن "عملية تحقيق الاستقرار ينبغي أن تُنفّذ من قبل الليبيين أنفسهم بقيادة الأمم المتحدة." وأضاف "أن العمل يسعى للتأكد من أن المجتمع الدولي يتعلم من دروس ما حدث في العراق"، بحسب تعبيره.

وفي هذا الصدد، يشير المسؤول البريطاني إلى قضايا تتراوح بين منع عمليات النهب والهجمات الانتقامية إلى توفير الخدمات الأساسية وضمان اتصالات فعالة بين المواطنين الليبيين لمعرفة ماذا يحدث في مرحلة يسودها الشك. ومن المفترض أن تُسنَد إلى مراقبي الأمم المتحدة غير المسلحين على الأرجح مهمة مراقبة وقف النار فضلا عن مناقشات تجرى بشأن قوة لحفظ السلام. ومن المتوقع أن تلعب تركيا، الدولة المسلمة الوحيدة من أعضاء حلف شمال الأطلسي، دوراً رئيسياً.

أما بريطانيا التي لعبت دوراً رائداً في حملة القصف التي يشنها هذا الحلف فقد استبَعدت المساهمة في قوةٍ لحفظ السلام، بحسب ما أكد ميتشل لصحيفة (غارديان).

ونُقل عن وثيقة "تحقيق الاستقرار" أن الأمن والعدالة يتصدّران الأولويات مع التوصية بضرورة ألا تـحذو ليبيا حذو النموذج العراقي بـحلّ الجيش والذي "يعتبر بعض المسؤولين أنه كان من الأخطاء الإستراتيجية التي ساعدت في إذكاء التمرد خلال الظروف الحساسة والمضطربة بعد إطاحة صدام حسين"، بحسب تعبير الصحيفة.
الخبير في الشؤون الاستراتيجية الدولية عماد رزق


ولتحليل التوصيات البريطانية للمعارضة الليبية في شأن الاستفادة من دروس العراق، أجريت مقابلة عبر الهاتف مع الباحث في الشؤون الإستراتيجية الدكتور عماد رزق الذي علّق على مضمون الوثيقة. كما أجاب عن سؤال بشأن الدروس التي يمكن أن تقدمها التجربة العراقية لدول أخرى تتجه نحو الديمقراطية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلة مع الباحث في الشؤون الإستراتيجية د. عماد رزق:
بريطانيا توصي المعارضة الليبية بالاستفادة من دروس العراق
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG