روابط للدخول

كربلاء: تساؤلات حول جدوى إقامة المعارض في أنحاء العراق


كربلاء: رجال اعمال خلال حفل افتتاح مركز استشاري خاص بالاستثمار

كربلاء: رجال اعمال خلال حفل افتتاح مركز استشاري خاص بالاستثمار

شكلت المعارض التجارية ظاهرة في العراق بعد 2003 وحتى حين كانت الأوضاع الأمنية في البلاد لا تسمح بإقامة مثل هذه المعارض كانت الجهات المنظمة لها تقيمها في دول الجوار.

وازدادت هذه الظاهرة اتساعا مع تحسن الأوضاع الأمنية اليوم .وفي كربلاء تحديدا تجري استعدادات لإقامة معرض تشارك فيه عشرات الشركات التجارية والاستثمارية، ومن مختلف البلدان، بحسب مندوبة الشركة المنظمة للمعرض ازهار الجنابي، مؤكدة أن الشركات التي ستشارك في المعرض ستكون مختلفة من حيث الاهتمامات والتوجهات التجارية والاستثمارية.

وشهدت كربلاء تحديدا خلال السنوات الماضية إقامة العديد من المعارض: إيرانية وصينية وتركية وغيرها، والكلام يصدق على العديد من المحافظات الأخرى. لكن السؤال الأهم يدور حول مدى الجدوى الاقتصادية او الاستثمارية لهذه المعارض التي تنفق عليها في العادة أموال طائلة.
عضو مجلس غرفة تجارة كربلاء، المهندس حسن كاظم السعدي، قلل في حديثه لإذاعة العراق الحر من أهمية إقامة المعارض التجارية والاستثمارية، وقال "لم نلمس أي فائدة لصالح كربلاء من وراء هذه المعارض"، مضيفا أن التجار العراقيين لا يميلون إلى التعاقد مع الشركات الاجنبية في العراق، وإنما يفضلون ذلك في دول المنشأ".

لكن البعض من المهتمين بالتجارة والاستثمار يعتقدون أن المعارض التجارية مهمة وتقام في بلدان العالم المختلفة، غير أنهم يسجلون على المعارض التي تقام في العراق بأنها لا تحظى بمشاركة شركات اقتصادية دولية مهمة، الأمر الذي يقلل من قيمة وجدوى هذه المعارض، حسب رجل الأعمال المهندس هادي الكواز، الذي لفت إلى أن الشركات التجارية والاستثمارية التي شاركت في المعارض التي اقيمت في كربلاء وفي العراق عموما لم تكن كبيرة وهمة في مجال الاقتصاد والاستثمار، ما قلل برايه من جدوى تلك المعارض.

العراق حاول كثيرا خلال السنوات الماضية تشجيع الشركات الاجنبية على دخول سوق الاستثمار في البلاد. فخبراته وشركات المقاولات فيه ليست بحجم حاجة البلاد الفعلية للإعمار، لاسيما وأن المشاريع العمرانية التي نفذتها شركات عراقية طوال السنوات الماضية وصفت من كثيرين بأنها فاشلة، ومحاطة بشكوك كبيرة تتعلق بالفساد، ومن هنا يأمل مسؤولون ومواطنون في أن يسهم دخول شركات اجنبية الى العراق في البدء بإعمار حقيقي، كما يشير الى ذلك الصحفي رائد العسلي، الذي أكد أن المعارض التجارية ستعزز شراكات تجارية واستثمارية تستفيد منها كربلاء والعراق بوجه عام.

يشار إلى أن العراق يواجه مشاكل في مجالات الطاقة والسكن والبنى التحتية، ويأمل في أن توجه شركات اجنبية استثماراتها الى هذه القطاعات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
كربلاء: تساؤلات حول جدوى إقامة المعارض في أنحاء العراق
XS
SM
MD
LG