روابط للدخول

صحيفة عربية: الأوساط العراقية تترقب اجتماعاً أواخر حزيران


تسلط صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن الضوء على ما تسميه بمشروع الاقليم الفيدرالي السني الذي تقول انه يعود الى الواجهة في العراق دورياً، مع تأزم العلاقات السياسية بين الطوائف. ورغم ان الفكرة طرحت منذ عام 2003 الا ان من تبناها في تلك الفترة حُكم عليه شعبياً بـ "العمالة"، لكن الواقع حالياً تغير، نظرا الى تعاظم احساس سكان المحافظات السنية بـ "الغبن والاحباط"، بحسب قول رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي.
وتقول الصحيفة انه بالرغم من ان تصريحات النجيفي قد تُحسب من باب التلويح السياسي على خلفية علاقات القائمة العراقية المتأزمة مع ائتلاف دولة القانون، الا انها تعكس نزعة شعبية في محافظات الموصل وصلاح الدين وديالى والانبار تتجه الى خيار الفيدرالية.
وتنقل الحياة عن عضو البرلمان العراقي احمد العلواني القول ان المعطيات السياسة الخاطئة التي تتبعها الحكومة الحالية، واستمرار بعض الاحزاب الشيعية في تنفيذ اجندتها الطائفية بالاضافة الى الانتقائية في تنفيذ القوانين، مثل اجتثاث البعث، دفعت قطاعات واسعة من السنة العرب الى التفكير في أقليم خاص بهم.

وتقول صحيفة "الوطن" السعودية ان الأوساط السياسية العراقية تترقب اجتماعاً أواخر الشهر الجاري من المتوقع أن يحضره قادة جميع الكتل السياسية استكمالاً للقاء سابق تم برعاية رئيس الجمهورية جلال طالباني، لبحث تطبيق اتفاق أربيل وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين لحسم الملفات العالقة بخصوص اختيار المرشحين للوزارات الأمنية وتشكيل المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية، فضلاً عن بلورة موقف عراقي موحد تجاه الانسحاب الأميركي، طبقاً لما يقوله للصحيفة رئيس ديوان الرئاسة نصير العاني .

وبرز صحيفة "الاتحاد" الاماراتية تظاهر مئات الأكراد السوريين المقيمين في اقليم كردستان العراق مطالبين الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لانتهاكه حقوق الإنسان عبر قمع المتظاهرين، حيث رفع نحو 300 متظاهر تجمعوا عند مكتب الامم المتحدة وسط اربيل لافتات كتب عليها “لا حوار مع السلطة” و”نحو سورية جديدة ديموقراطية تحت ظل نظام ديموقراطي برلماني والاعتراف الدستوري بحق الشعب الكردي”. وهتف المتظاهرون “ارحل ارحل يا أسد” و”الشعب يريد إسقاط النظام” و”الحرية الحرية للشعب السوري”.
ورفع المتظاهرون علم سورية القديم المؤلف من الأخضر والأسود وفي وسطه ثلاث نجمات حمراء على خلفية بيضاء، وعلم إقليم كردستان العراق.
يأتي ذلك في وقت تقول صحيفة "البيان" الاماراتية ان المالكي جدد ثقته بقدرة السوريين على تجاوز المحنة وذلك خلال استقباله وفدا من رجال الأعمال السوريين ببغداد وتشديده على ان استقرار المنطقة ككل مرتبط باستقرار سورية وأمنها،وان تنفيذ الإصلاحات ومواصلة الحوار سيكون كفيلا بعودة الأمن والاستقرار إلى سورية.
صحيفة عربية: الأوساط العراقية تترقب اجتماعاً أواخر حزيران
XS
SM
MD
LG