روابط للدخول

لجنة برلمانية لإعادة النظر بالخطط الأمنية المطبقة


رجال أمن يتفحصون موقع إنفجار بالمسيّب

رجال أمن يتفحصون موقع إنفجار بالمسيّب

يتوقع مراقبون ارتفاع وتيرة العمليات المسلحة وخاصة في العاصمة بغداد، ما لم تتخذ الحكومة العراقية إجراءات حازمة للحد منها، وبخاصة في ظل التصعيد الأمني الملحوظ الذي تشهده العديد من المدن العراقية بالتزامن مع قرب انسحاب القوات الأميركية من العراق المقرر نهاية العام الجاري، إذ شهدت الفترة القليلة المنصرمة حدوث خروق أمنية متكررة في عدد من المدن، فيما لا تزال بغداد تعاني من ظاهرة الاغتيال بكواتم الصوت وتفجير العبوات الناسفة والهجمات بصواريخ الكاتيوشا بين الفينة والأخرى.

ويطالب نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب اسكندر وتوت بضرورة تغيير الخطط الأمنية ومحاسبة القادة الأمنيين اللذين ثبت تقصيرهم، فضلاً عن تعزيز الجهد الاستخباري ومكافحة الفساد المستشري في المؤسسات الأمنية للحيلولة دون تفاقم الأوضاع الأمنية في البلاد.
ويشدد وتوت في حديث لإذاعة العراق الحر على ضرورة إجراء تغييرات شاملة في القيادات العليا لعمليات بغداد التي قال إنها فشلت في حفظ امن العاصمة رغم الدعم الكبير الذي تتلقاه من قبل الحكومة العراقية.
ويلفت نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع الى ان البرلمان شكل لجان للإشراف على عمل الوزارات الأمنية والأجهزة الاستخبارية ستعمل خلال الفترة المقبلة على إعادة النظر بالخطط الأمنية المطبقة على الأرض ومكافحة الفساد الموجود في تلك المؤسسات.

من جهته ينتقد المحلل السياسي حميد فاضل كثرة اللجان المشكلة من قبل البرلمان العراقي للتحقيق في ملف الخروق الأمنية المتكررة، مشيراً الى ان الأجدى بالبرلمان الإسراع في تسمية الوزراء الأمنيين بدل الحديث عن تغيير الخطط ومحاسبة المسؤولين المقصرين.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
لجنة برلمانية لإعادة النظر بالخطط الأمنية المطبقة
XS
SM
MD
LG