روابط للدخول

نائب: إيران ليست المكان المناسب لعقد مؤتمر عن الإرهاب


جانب من المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب بطهران

جانب من المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب بطهران

ردود أفعال مختلفة صدرت من القوى السياسية العراقية على كلمة رئيس الجمهورية جلال طالباني في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي اختتم أعماله الأحد في العاصمة الإيرانية طهران.

وكان طالباني دعا في كلمته الى منح حريات اكبر للشعوب وتطبيق لمعايير حقوق الإنسان واعتماد مبادئ الديمقراطية التي قال إنها "عوامل أساسية في محاصرة الفكر الإرهابي وإسقاط ذرائعه"، مشيرا الى ان موجة الانتفاضات التي تشهدها المنطقة هي تعبير عن الرغبة في التغيير والحاجة الى الإصلاح.

ويشيد القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان بدعوة الرئيس العراقي هذه ويلفت الى أنها تأتي منسجمة مع ما يدور في المنطقة من أحداث وثورات تطالب بمزيد من الحريات وإجراء تغييرات على الأنظمة الحاكمة في المنطقة منذ عقود.
لكن عثمان يؤكد في حديث لإذاعة العراق الحر ان "إيران ليست المكان المناسب لعقد مثل هكذا مؤتمرات باعتبارها من الدول التي تمارس إرهاب الدولة".

من جهته يعرب النائب عن القائمة العراقية حامد المطلك عن أمله في تطبيق الدعوات بإعطاء مزيد من الحريات للشعوب على ارض الواقع "وليس مجرد الاكتفاء بالتصريحات".

ويرى المحلل السياسي واثق الهاشمي ان دعوة طالباني بمثابة رسالة الى بعض دول المنطقة لإعطاء مزيد من الحريات لشعوبها. ويلفت الى ان "إيران ورغم المؤشرات العديدة عليها، إلا أنها حاولت من خلال المؤتمر تحسين صورتها أمام المجتمع الدولي ودول المنطقة في أنها دولة تطبق معايير حقوق الإنسان وتقف ضد الإرهاب".

وكانت فعاليات المؤتمر‌ الدولي لمكافحة الإرهاب انطلقت السبت في طهران بمشاركة رؤساء جمهوريات ومسؤولين من 80 دولة بحثوا خلاله الجذور والأبعاد المختلفة للإرهاب والتعاون الدولي ودور المنظمات الدولية والإقليمية في مكافحته.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
نائب: إيران ليست المكان المناسب لعقد مؤتمر عن الإرهاب
XS
SM
MD
LG