روابط للدخول

كربلاء تستعد أمنياً وخدمياً لزيارة منتصف شعبان


كربلاء في مناسبة سابقة

كربلاء في مناسبة سابقة

يؤكد مسؤولون ان الأجهزة الأمنية بكربلاء قادرة على حفظ الأمن خلال زيارة النصف من شعبان التي من المتوقع أن يحييها عدد كبير من الزائرين الشهر المقبل، وسط تأكيدات للحكومة المحلية في أنها بدأت استعدادات أمنية وخدمية للزيارة.

ويقول المفتش العام بوزارة الداخلية عقيل الطريحي في حديث لإذاعة العراق الحر خلال زيارته لكربلاء، أن الأجهزة الأمنية في المحافظة تمتلك خبرة اكتسبتها على مدى السنوات الماضية في مواجهة التحديات الأمنية، لافتاً إلى أن قيادة عمليات الفرات الأوسط ووزارتي الدفاع والداخلية والوزارات الخدمية الأخرى ستشاركان في الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بالزيارة.
دورية عسكرية عند أحد مداخل كربلاء


بدوره قال رئيس مجلس محافظة كربلاء محمد الموسوي ان اجتماعات عديدة تعقد على مستوى الدوائر الخدمية والقيادات الأمنية لتدارس الكيفية التي سيتم خلالها توفير الأمن والخدمات لزائري كربلاء في النصف من شعبان. وأضاف أن الحكومة المحلية بكربلاء تأمل في أن يخصص رئيس الوزراء جزءاً من ميزانية الطوارئ لدعم الحكومة المحلية بهدف النهوض بواقع الخدمات.
الرائد علاء الغانمي


ويؤكد الناطق باسم شرطة كربلاء الرائد علاء الغانمي وضع الخطط اللازمة لحماية المدينة، مضيفاً:
"استعدادنا الأمني جيد وقمنا بتوزيع المهام على القوات التي ستشارك في تنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بزيارة شعبان. ونحن مستعدون للتعامل مع أي طاريء".

من جهتهم، أبدى مواطنون قلقهم من احتمال تكرار الخروق الأمنية التي شهدتها كربلاء في الزيارات السابقة، وقال بعضهم إن السنوات الماضية شهدت العديد من الخروق الأمنية ولم تتمكن الأجهزة الأمنية من حفظ الأمن، ولفتوا إلى أن الإجراءات الأمنية لم تكن بمستوى يمنع الخروق الأمنية، وطالبوا الأجهزة الأمنية بتكثيف إجراءاتها للحؤول دون تمكن الجماعات المسلحة من استهداف الزائرين.

وكانت كربلاء شهدت وقوع العديد من التفجيرات بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة أثناء الزيارات في السنوات الماضية راح ضحيتها العديد من الأشخاص بين قتيل وجريح.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
كربلاء تستعد أمنياً وخدمياً لزيارة منتصف شعبان
XS
SM
MD
LG