روابط للدخول

تزداد اهمية إستذكار "اليوم العالمي لمكافحة المخدرات" مع الاتساع المضطرد لتعاطي المخدرات والاتجار بها على مدار خارطة العالم، إذ بات الجميع معرضاً لخطر انتشار هذه الآفة الاقتصادية والاجتماعية والصحية، بما في ذلك المجتمعات التي كانت توصف حتى وقت قريب بالمجتمعات النظيفة، مثل المجتمع العراقي.

ويقول مدير البرنامج الوطني المكافحة المخدرات الدكتور مشتاق طالب ان انتشار تعاطي المخدرات في العراق ليس بالصورة التي تتناولها بعض وسائل الاعلام، مشيرا الى ان موضوع انتشار المخدرات في العراق بعد 2003 يتعرض الى تهويل كبير من قبل وسائل الاعلام.
ويضيف طالب في حديث لاذاعة العراق الحر ان وزارة الصحة، بالرغم من ذلك، مستمرة بتنفيذ مفردات برنامجها للتصدي لآفة المخدرات.

وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة أقرت عام 1987 تحديد يوم 26 حزيران يوماً عالمياً لمكافحة اساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها، وذلك تعبيراً عن عزمها على تعزيز العمل والتعاون لبلوغ هدف إقامة مجتمع دولي خالٍ من إساءة استعمال المخدرات، وفي هذا السياق يقول طالب ان العراق يواصل التنسيق مع جميع دول العالم لدعم برامجه في مجال مكافحة المخدرات.

من جهتها تقول استاذة علم الاجتماع في جامعة بغداد فوزية العطية ان الحروب والظروف الاستثنائية التي مر بها المجتمع العراقي فتحت الأبواب أمام المخدرات.
وتقدم العطية صورة قاتمة عن علاقة المجتمع العراقي بالمخدرات في الظرف الراهن، مشيرة الى انتشار تعاطيها في المدارس والجامعات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
باحثة: الحروب والظروف فتحت الأبواب أمام المخدرات
XS
SM
MD
LG