روابط للدخول

ناشطة: الغاء عقوبة الإعدام مرهون بتحسين الأوضاع


مناهضون لعقوبة الإعدام في تركيا

مناهضون لعقوبة الإعدام في تركيا

احتضن المغرب على مدى ثلاثة ايام أعمال "ملتقى الإئتلاف الدولي ضد عقوبة الإعدام" الذي اختتم الاحد، وهو اكبر تجمع لمناهضي عقوبة الإعدام عبر العالم، تأسس عام 2002 ويضم 120 منظمة غير حكومية دولية وإقليمية ووطنية مثل الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، منظمة العفو الدولية، المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي، وجمعية "جميعاً من أجل إلغاء عقوبة الإعدام" الفرنسية.

وشكل الملتقى فرصة للحوار والنقاش حول آفاق واستراتيجيات العمل من أجل التربية بإتجاه حماية الحق في الحياة وإلغاء عقوبة الإعدام أينما وجدت ومهما كانت الشرائع والذرائع، إذ لا يزال هذا النوع من العقوبة ينفذ في البلدان العربية والاسلامية، بالرغم من ان عدداً كبيراً من الدول الاوروبية قامت بإلغائها.

وفي العراق، يقول ناشطون في مجال حقوق الانسان ان المطالبة بالغاء عقوبة الاعدام تصطدم مع رغبات المجتمع العراقي الذي ينشط فيه الارهاب والجريمة، بالرغم من كون حكم الاعدام عقوبةً تمس كرامة الانسان بشكل اساس، كما يرى الحقوقي حسن شعبان.

من جهتها ترفض الناشطة سهى العزاوي الدعوة الى الغاء عقوبة الاعدام بسبب حجم العنف الموجود في العراق، واكدت في حديث لاذاعة العراق الحر ان الغاء العقوبة يجب ان يكون مسبوقاً بتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد.

ويقول الناشط شعبان ان اصوات النشطاء ليست خافتة على النطاق الدولي التي تطالب بالغاء الاعدام وابدالها بالسجن المؤبد الذي يعد اقسى عقوبة من الاعدام، وانتقد من يسمّون انفسهم ناشطين في مجال حقوق الانسان ويرفضون الغاء عقوبة الاعدام لان من يؤمن بهذه الحقوق عليه ان يرفض ازالة كرامة الانسان بقوانين موضوعة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
ناشطة: الغاء عقوبة الإعدام مرهون بتحسين الأوضاع
XS
SM
MD
LG