روابط للدخول

محافظ ديالى يهدد بالاستقالة ما لم تتوقف الاعتقالات العشوائية


شكا مواطنون في ديالى من كثرة الاعتقالات التي تقوم بها القوات الامنية استنادا الى معلومات لمخبرين سريين. وطالب هؤلاء القوات الامنية بمراعاة معايير حقوق الانسان لدى تنفيذهم عمليات الدهم والتفتيش خلال ساعات الليل.

مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر قالوا انهم وبسبب المخبر السري امسوا لا يبيتون في منازلهم، ورفض بعضهم الحديث ولو باسماء مستعارة خوفا من زجهم وراء القضبان، حسب تعبيرهم، لكن آخرين قالوا ان بعقوبة ومناطق اخرى من ديالى تشهد عمليات دهم وتفتيش بشكل يومي.

الشاب خليل جاسم من سكنة بعقوبة وهو سائق سيارة اجرة قال ان الاعتقالات العشوائية باتت ظاهرة عامة بذرائع شتى كتشابه الاسماء، او المخبر السري.

اما ناطق الشمري فتساءل عن مصير العائلات التي يعتقل ولي امرها بتهم كيدية او بالاشتباه وغيره ولا تجد ما تقتات عليه.

عدد من المواطنين في بعقوبة شكوا من سوء تعامل بعض افراد القوات الامنية مع الناس لدى مداهمتهم المنازل. وقال حازم حسين علي انه قبل ايام تعرض بيته للدهم والتفتيش من قبل القوات الامنية ليلا، وقال انه "تعرض للسب والشتم والضرب".

في حين قال الشاب قيس حمدي، وهو سائق ستوتة في بعقوبة ان خاله تعرض للاعتقال منذ خمسة اشهر بعد ان اتهم بتفجير عبوة ناسفة على بيت جيرانه.

الصحفي عمار محمود طالب الجهات المعنية بنقل المعتقلين من سجون بغداد الى محافظة ديالى لكي يتسنى لذويهم اللقاء بهم وتوكيل محامين للدفاع عنهم. أما عضوة مجلس النواب العراقي ناهدة الدايني فقالت ان عدد المعتقلين في ديالى وصل الى 11 ألف معتقل، واوضحت ان الكثير من الرجال في المحافظة امسوا لايبيتون في بيوتهم نظرا لاعتماد أوامر القاء القبض على معلومات المخبر السري، وطالبت السلطات العليا في البلاد بوضع حد لمسألة الاعتقالات العشوائية في ديالى.

يذكر ان محافظ ديالى هدد في وقت سابق بتقديم استقالته في حال عدم توقف الاعتقالات العشوائية المبنية على معلومات المخبر السري.

المزيد في الملف الصوتي:

محافظ ديالى يهدد بالاستقالة ما لم تتوقف الاعتقالات العشوائية
XS
SM
MD
LG