روابط للدخول

عراقيون مستاؤون من أسلوب احياء المناسبات الدينية


احياء مناسبة دينية في كربلاء

احياء مناسبة دينية في كربلاء

منذ يومين وقوافل الزائرين تتجه من معظم مناطق بغداد ومن مختلف المحافظات صوب مرقد الامام موسى بن جعفر في الكاظمية لاحياء مناسبة ذكرى وفاته.

توافد عشرات الالوف من الزائرين في هذه المناسبة وغيرها من المناسبات الدينية تستدعي استنفارا امنيا وتكثيف السيطرات وتوزيع العناصر الامنية في كل مكان اضافة الى قطع شوارع رئيسية وغلق بعض الخطوط السريعة ما يؤدي الى توقف الحياه التجارية في الكثير من الاسواق والتجمعات السكانية الكبيرة والصغرة ايضا نظرا لتعذر وصول الناس الى اماكن عملهم.

العديد من المواطنين عبروا عن استيائهم لما يحصل في مثل هذه المناسبات من قطع للشوارع وتوقف لمظاهر الحياة واقامة السرادق في التقاطعات ووسط الشوارع بحيث لا يتمكن الناس من مواصلة حياتهم العادية.

يقول ابو حاتم صاحب فرن في منطقة بغداد الجديدة ان هذه المناسبات تعطل الحياه العامة باكملها وتجبر معظم الموطنين على الجلوس في بيوتهم لخمسة ايام او اكثر رغم اعتماد الكثير منهم على أجر يومي.

الشاب سلمان وهو سائق سيارة أجرة قال ان قطع الشوارع لا تمكنه شأنه شأن معظم سائقي سيارات الاجرة من العمل والتحرك بحرية وانسيابية ما ينعكس سلبا على تأمين قوت يومه متمنيا ان تنظم القوات الامنية الحركة في الشوارع للحيلولة دون تكرار الفوضى في كل مناسبة من هذا النوع.

واشار نجاح وسعدي وهما عاملا بناء ضرورة ان تتخذ الوزارات المعنية التدابير الامنية والتنظيمية لسير الزائرين بامان دون ان يؤثر ذلك على سير المركبات، خاصة وان هذه المناسبات تتكرر في العراق باستمرار ولا بد من حل لتخفيف الازدحامات وتامين حياة الناس.

الصحفي علي الربيعي يرى ان القوات الامنية مضطرة لاتخاذ تدابير امنية مشددة بسبب تعاظم خطر الجماعات الارهابية التي تستهدف الزائرين في مثل هذه المناسبات لكنه تمنى ان تكون هناك حملات تثقيف وتوعية للناس بضرورة تنظيم مسيراتهم والاكتفاء بيوم واحد للزيارة مثلا وعدم المبالغة في المراسيم مع اهمية ان تعجل الحكومة من وضع طرق خاصة للزائرين كما وعدت والزام الناس بان يسلكوا تلك الطرق.

المزيد في الملف الصوتي:

عراقيون مستاؤون من أسلوب احياء المناسبات الدينية
XS
SM
MD
LG