روابط للدخول

صحيفة بغدادية: اربعة مستويات للتدخل الإيراني في العراق


"قمة بغداد" او "قمة طالباني" توصيفات مختلفة لاجتماع قادة الكتل السياسية الذي حظي بمتابعة الصحف البغدادية .. مشيرة الى ان ايقاف التصعيد الاعلامي السياسي هو ابرز نتائجه بغياب عدد من قادة الكتل. فيما قالت احدى الصحف إن القمة تؤجل الخلافات إلى صلح صعب بين المالكي وعلاوي.
والابرز من هذا الخبر في صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية كانت تصريحات القيادي في التيار الصدري ستار البطاط من ان العراق خط احمر بالنسبة لجميع ارجاء العالم سواء من ايران او غيرها من البلدان. اما بشأن وصف زعيم التيار مقتدى الصدر لاتباع "ابو درع" بالمجرمين فقد اوضح البطاط في تصريح للصحيفة بانه غير متأكد من ذلك، ولا يستطيع الادلاء باي شيء عن هذه المسألة فربما يكون هذا الامر صحيحاً او غير صحيح.

وفي اطار الحديث عن التدخل الايراني في الشأن العراقي، نشرت صحيفة "المدى" ما لفت اليه الخبير الاستراتيجي رياض العامري من وجود اربعة مستويات للتدخل الإيراني في العراق والتي تتركز على العلاقات مع القادة الدينيين، والعلاقات مع المسؤولين الحكوميين، إضافة إلى علاقاتها مع المجموعات المسلحة، كما العلاقات الاقتصادية لها ايضاً دور كبير في هذا الوجود.
واشارت الصحيفة ايضاً الى مطالبة الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا بتعويض مالي قدره 8 مليارات دينار عراقي من الصحيفة على خلفية مقالات رأي كانت المدى قد نشرتها وانتقدت فيها الأداء الأمني في العراق.

وفي الشأن الاقتصادي نقرأ في صحيفة "العالم" عن وجود تغيير في رغبة المستهلك العراقي بابتعاده اكثر فاكثر عن البضائع الرديئة الصنع والرخيصة الثمن. ويقول صاحب احدى شركات تجارة الاثاث في بغداد إن المستهلك المحلي الآن بات واعيا لمعنى اقتناء اثاث رخيص يندثر بعد اشهر قليلة من الاستخدام، مبيناً ان اعداد المتبضعين الباحثين عن قطع الاثاث الأجود مهما ارتفع سعرها اعدادهم في تتزايد مستمر. مشيراً الى ان حجم هذه الشريحة الان تجاوز 40% من حجم المستهلكين المحليين وهم في تزايد مستمر، في حين ان متبضعي الدرجة الاولى قبل 2003 كانوا لا يتجاوزون 5% من حجم السوق.
صحيفة بغدادية: اربعة مستويات للتدخل الإيراني في العراق
XS
SM
MD
LG