روابط للدخول

سكان حي الرسالة بكربلاء يشكون من انعدام الخدمات الأساسية


حي الرسالة جنوب كربلاء بني قبل عقدين لكن سكانه مازالوا يشكون من قلة الخدمات الاساسية مثل الماء والطرق المعبدة، وانقطاع التيار الكهربائي خارج إطار القطع المبرمج.

وقال مختار الحي عبد الكريم جواد الياسري لاذاعة العراق الحر أن شبكة الكهرباء في الحي نفذت عام2005 لكنه وصفها بأنها "نصف شبكة" إذ لم تشمل كافة مناطق الحي، وظل معظم الأهالي يعتمدون على الكابلات لإيصال الكهرباء إلى منازلهم.

واوضح الياسري ان نصف شبكة كهرباء ناجمة عن "عدم تحمل المحولات الفرعية في الحي لضغط الاستهلاك المتزايد ما أدى إلى تعطلها وعطبها لمرات عدة".

وعلى الرغم من مرور 20 عاما على تأسيس الحي إلا أنه ما زال يفتقر إلى طريق معبدة يربط الحي بمركز المدينة، لذا يضطر أهالي الحي ممن يقصدون مركز المدينة للسير على الاقدام لمسافة لاتقل عن 3 آلاف متر بهدف الوصول إلى طريق معبد تسلكه السيارات المتجهة إلى مركز كربلاء.
أم علي واحدة من نساء حي الرسالة ممن يعانين من انقطاع المياه، تقول إنها "موظفة في إحدى الدوائر الحكومية،وتجد صعوبات كبيرة للتوفيق بين دوامها وبين رحلة يومية للبحث عن المياه، في المناطق المجاورة".
وأكدت أم علي أن معظم سكنة حي الرسالة يعتمدون في تأمين حاجتهم الى الماء على السيارات الحوضية التابعة للبلدية. لكنها تشير إلى أن الماء الذي توفره هذه الحوضيات لايكفي لسد حاجة الأسر من المياه، فضلا عن أن المياه التي تنقل بالحوضيات وتعبأ في خزانات وضعها السكان عند أبواب منازلهم تكون عرضة للتلوث.
واشار مواطن آخر من الحي هو حيدر عبد علي نصار ألى أن العديد من الأسر التي كانت تسكن حي الرسالة، قد هجرته وانتقلت الى احياء أخرى بحثا عن الماء والخدمات، لافتا إلى أن معظم الأهالي يفكرون بترك منازلهم اذا استمر الحال على ما هو عليه، من انعدام الخدمات، ولاسيما المياه، ويصف حال الأسر في ظل انقطاع المياه بـ"الماساوي" ويتساءل "هل يمكن تصور الحياة بلا ماء؟، وهل يمكن لربات الأسر أن يدرن منازلهن ويوفرن قدرا جيدا من النظافة ويعددن الطعام دون مياه؟".

الى ذلك كشفت ستار عبد الحسين الناطق الإعلامي باسم دائرة الكهرباء عن أن قلة التخصيصات هي التي أعاقت تنفيذ المرحلة الثانية من شبكة الكهرباء في حي الرسالة، مؤكدا أن الدائرة بانتظار التخصيصات المالية للحي لتقوم بتنفيذ المرحلة الثانية من الشبكة الكهربائية الخاصة بالحي، مشيرا إلى أن اكتمال مد الجزء المتبقي من الشبكة سيحل مشكلة الكهرباء في الحي، وسيزوده بحصته من الكهرباء الوطنية أسوة بالأحياء الأخرى.

أما مديرية الماء فعزت انعدام المياه في حي الرسالة إلى وجود هدر في شبكة المياه، وقال مدير اسالة الماء بكربلاء حيدر عبد العباس إن "اثنين من الشمعات أو الحنفيات الفرعية الكبيرة التي تزود الحوضيات الخاصة بأعمال البناء والمشاريع، بالماء نصبت على شبكة مياه حي الرسالة" وعد ذلك سببا في حرمان الحي من المياه، مضيفا أن هاتين الشمعتين قد اغلقتا قبل يومين، وقال "هناك تحسن طرأ على نسبة المياه الواصلة الى حي الرسالة بعد إغلاقهما".

واضاف عبد العباس أن دائرة الماء قامت أيضا بنصب مضخات دافعة جديدة عند مشروع ماء حي الحسين بهدف دفع المياه بكميات كبيرة نحو حي الرسالة.
يشار إلى أن مشكلتي شح المياه وانقطاع التيار الكهربائي، تتفاقمان صيفا بسبب ارتفاع درجات الحرارة، فيما تمتد مشكلة انقطاع المياه تحديدا إلى أكثر من حي في كربلاء ولاسيما الأحياء التي تقع عند أطراف المدينة.
سكان حي الرسالة بكربلاء يشكون من انعدام الخدمات الأساسية
XS
SM
MD
LG