روابط للدخول

الهاشمي: أتمنى أن تكون ديالى واحة للاخوة والتعايش السلمي


طارق الهاشمي

طارق الهاشمي

زار نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي يرافقه عدد من اعضاء مجلس النواب مدينة بعقوبة للاطلاع عن كثب على حجم الاضرار التي لحقت بمبنى مجلس محافظة ديالى التي تعرضت لهجوم مسلح يوم الثلاثاء الماضي.

وقال الهاشمي خلال لقائه عددا من مسؤولي الادارة المحلية في المحافظة: ان هذه الزيارة تحمل معنى رمزي يدل على اهتمام رئاسة الجمهورية بديالى، متمنيا ان يعم السلام في ارجاء المحافظة وان تكون ديالى واحة للاخوة والتعايش السلمي.

واوضح الهاشمي ان الحادث الاخير الذي تعرض له مجلس محافظة ديالى دق ناقوس الخطر، وهو دليل على تزايد نشاط المجاميع الارهابية في المحافظة، مشيرا الى الارهابيين تمكنوا من استنساخ التجربة في ديالى بعد ان نفذوها في محافظة صلاح الدين عندما اقتحموا مجلسها في اذار الماضي وخلف الهجوم اكثر من 50 قتيلا.

ودعا الهاشمي الى ضرورة تكثيف الحمايات حول مؤسسات الدولة حفاظا على هيبتها، وان لا يسمح لاولئك النفر الضال من المساس بكرامة الدولة. وقال لابد من اعطاء صلاحيات كاملة للمحافظات في ادارة الملف الامني، وملف الاعمار والتنمية، وان تكون هناك لامركزية في العمل، مضيفا انه اذا لم تحسم مسألة الصلاحيات ستظل هذه المحافظة وغيرها تشكو من عدم الاستقرار الامني والاقتصادي.

وتطرق اعضاء مجلس المحافظة خلال اجتماعهم بنائب رئيس الجمهورية الى الكثير من المعوقات التي تعيق عملهم. واوضح عضو المجلس زياد احمد سعيد ان هناك عقبات كثيرة تواجه اعضاء المجلس منها قلة عدد الحمايات المخصصة لكل عضو، إذ خصص 5 افراد من الحمايات لكل عضو غير انه غير مرخص لهم بحمل السلاح، وقد تعرض الكثير منهم الى الاعتقال من قبل اجهزة امنية فضلا عن منع عضو المجلس من حمل السلاح.

واضاف احمد سعيد ان الكثير من قرارات المجلس لاتنفذ، مشيرا الى ان المجلس اصدر لحد آلآن 45 قرارا لم ينفذ منها سوى ثلاثة فقط، كما ان الوزارات لا تتعاون مع المحافظة ومجلسها الامر الذي ولد احباطا لدى العديد من الاعضاء على حد قول احمد سعيد.

التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG