روابط للدخول

أكثر من نصف مشاريع الإستثمار في البصرة لم تنفذ


مشروع إستثماري في البصرة

مشروع إستثماري في البصرة

يؤكد رئيس هيئة الاستثمار في البصرة حيدر علي فاضل إن حركة الاستثمار في المحافظة مقبلة على تطور كبير في الأشهر المقبلة، فيما تشير تقارير الى ان الهيئة وافقت على تنفيذ 40 مشروعاً استثمارياً منذ تأسيسها في عام 2008 ولغاية الآن، أكثر من نصفها لم ينفذ بعد.

ويقول فاضل في حديث لإذاعة العراق الحر ان قلة الأراضي المخصصة لتنفيذ مشاريع استثمارية في البصرة في ظل هيمنة وزارة النفط على أغلبية المساحات الشاغرة، إضافة الى صعوبة حصول المستثمرين الأجانب على تأشيرات لدخول العراق، تعد من أبرز التحديات التي تعيق تنشيط حركة الاستثمار في المحافظة.

وتعول الحكومة المحلية في البصرة على الاستثمار في تحقيق ما لم تتمكن من تلبيته حتى الآن من مطالب المواطنين، مثل الحد من ظاهرة البطالة، ومعالجة أزمة السكن، وتحسين الخدمات، ويؤكد رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس المحافظة محمود المكصوصي إن الحكومة المحلية تبذل ما بوسعها لاقناع الشركات الأجنبية والمحلية بالاستثمار في المحافظة.

ويرى النائب عن التحالف الوطني عبد الهادي الحساني إن انجاح تجربة الاستثمار يتطلب تعديل التشريعات القانونية المتعلقة بالاستثمار إضافة الى اجراء اصلاحات اقتصادية تتضمن دعم القطاع الخاص المحلي وجعل الشركات المحلية قادرة على منافسة الشركات الأجنبية.

وكان المئات من المستثمرين ورجال الأعمال الأجانب زاروا محافظة البصرة خلال العام الحالي، لكنهم غادروها دون ان يغتنموا فرص الاستثمار المتاحة فيها، لانها لا تنسجم مع طموحاتهم التجارية الرامية الى تنفيذ مشاريع تخص قطاعات النفط والغاز والموانئ، فيما تأمل هيئة الاستثمار من المستثمرين أن ينفذوا مشاريع متعلقة بقطاعات الاسكان والسياحة والكهرباء والزراعة والصناعة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG