روابط للدخول

بعقوبة: دعوات لاعادة النظر في الخطط الامنية


عبر مواطنون في بعقوية عن قلقهم واستنكارهم للعملية الارهابية التي تعرض لها مجلس محافظة ديالى يوم الثلاثاء، والتي اسفرت عن مقتل ثمانية وجرح ثلاثين معظمهم من المدنيين.

وقال المواطن لبيب حسين ان حالة من القلق والتوتر تسود بعقوبة، موضحا ان هناك الكثير من الموظفين تخلفوا عن الدوام الرسمي خوفا من وقوع عمليات ارهابية اخرى.

اما المواطن طه عبد مجيد فقال ان الكثير من العمليات الارهابية تستهدف في الغالب المدنيين الابرياء، مطالبا القوات الامنية بتشديد الاجراءات الاحترازية للحد من حركة الارهابيين الذين يسعون لزرع الرعب في صفوف ابناء المحافظة.

في حين تمنى المواطن محمد علوان الشفاء العاجل للجرحى متمنيا عدم تكرار مثل هكذا احداث والتي تحصد ارواح الابرياء.

اعضاء في مجلس محافظة ديالى، اكدوا لاذاعة العراق الحر انه كانت لدى المجلس معلومات استخباراتية تفيد بوجود نية لدى تنظيم القاعدة لشن هجوم مسلح على مجلس المحافظة.

ودعا نائب محافظ ديالى فرات التميمي القوات الامنية الى اعادة النظر في الخطط الامنية المتبعة، وتفعيل الجهد الاستخباراتي لوضع التدابير اللازمة منعا لوقوع خروقات امنية.

في حين طالب عضو مجلس محافظة ديالى عامر الكرخي رئاسة الوزراء بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث ومعرفة المقصرين، متسائلا عن دور نقاط التفتيش واجهزة كشف المتفجرات، وكيفية وصول السيارات المفخخة والانتحاريين الى مبنى المجلس الواقع في منطقة محصنة امنيا.
ويأتي هذا الخرق الامني في وقت تستعد فيه القوات الامنية العراقية لتولي الملف الامني عقب الانسحاب الاميركي من العراق نهاية العام الحالي.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG