روابط للدخول

مراقبون يرحبون باجتماعات حزبي السلطة مع المعارضة في كوردستان


شعارات احزاب كوردستانية

شعارات احزاب كوردستانية

اعرب مراقبون في دهوك عن تفاؤلهم بالاجتماعات بين احزاب المعارضة في اقليم كوردستان المتمثلة بحركة التغير، والاتحاد الإسلامي، والجماعة الإسلامية، والحزبين الحاكمين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني.

عبد الكريم كيلاني رئيس تحرير صحيفة الحقيقة الموصلية الأسبوعية أشار الى ان هذه الاجتماعات ضرورية جدا، إذ ستساهم الى درجة كبيرة في امتصاص التوتر الذي يشهده الإقليم منذ شهور.

واضاف "من الضروري ان تفضي هذه الاجتماعات الى نتائج ملموسة وعملية يحس بها المواطنون لكي يسود الهدوء مرة أخرى مدن كوردستان(...) ولو صدقت النوايا فان على الجميع ان يقدموا تنازلات".

الى ذلك أشار الكاتب قادر عيدو ان هذا الاجتماعات هي دليل على ان الحوار هو الحل الوحيد لكل القضايا العالقة، بعيدا عن العنف سواء من قبل السلطة او المعارضة. واضاف "أن على السلطة ان تتنازل عن بعض النقاط وكذلك على المعارضة ايضا ان تتخلى عن بعض مطالبها، وذلك من اجل إرساء السلام في الإقليم. وعلى الجميع أن يضعوا مصلحة الإقليم والشعب نصب أعينهم".

الناشط في مجال المجتمع المدني قدري شيرو رأى ان هذه الاجتماعات سيكون لها تأثير ايجابي على نفسية المواطن الذي يعاني من التوتر، إذ يرى نفسه مقسما بين السلطة من جانب والمعارضة من جانب آخر.


واعرب شيرو عن الاعتقاد بان هذه المفاوضات لن تكون الحل لكل المشاكل العالقة، وإنما ستفتح الطريق اما البحث عن الحلول المناسبة لمعظم القضايا العالقة.
اما ماجد أيليا رئيس تحرير مجلة عشتار السريانية فقد تفاءل بجلوس المعارضة والسلطة حول طاولة واحدة، ودعا الجميع الى وضرورة ان تكون مصلحة المواطن فوق أي مصلحة أخرى، ومن اولويات هذه الأجتماعات لكي يتم التوصل الى نتائج ترضي الشارع الكوردستاني.

يذكر ان إقليم كوردستان كان قد شهد موجة من المظاهرات الجماهيرية الغاضبة خلال الشهرين الماضيين، وخاصة في مدينة السليمانية.
XS
SM
MD
LG