روابط للدخول

الانتخابات التركية: لماذا يُتوقع فوز اردوغان؟


عشية الا نتخابات في تركيا

عشية الا نتخابات في تركيا

من المفترض ان يتوجه حوالى 50 مليون ناخب في تركيا يوم الأحد الى صناديق الاقتراع، لانتخاب 550 عضوا في البرلمان الجديد.

وتوقع مراقبون فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، بأغلبية المقاعد، ما يفسح المجال له للاستمرار في السلطة لولاية ثالثة.

وتستند هذه التوقعات الى عدة قراءات لعل أهمها ما يتعلق بالجانب الاقتصادي والمالي لتركيا، التي حققت معدل نمو مرتفع بلغ نحو 9 بالمائة عام 2010، وتراجعا في معدلات البطالة.

وتجدر الاشارة الى أن السنوات الاخيرة شهدت تناميا مضطردا للنشاط الاقتصادي والتجاري التركي في العراق.

ويعتقد أستاذ العلوم السياسية الدكتور حسن البزاز أن نجاح اردوغان في كسب العامل الاقتصادي، سيكون مؤثرا في استقطاب نسبة مهمة من أصوات الأتراك يوم الأحد.

وينتاب المنتقدين لرئيس الوزراء التركي اردوغان، من ذوي الجذور الإسلامية، القلق من أن تتعرض مبادئ الديمقراطية والعلمانية التي اختطها تركيا الحديثة في عهد مؤسسها مصطفى اتاتورك عام 1923 الى التغيير، ما قد يؤثر على موقعها الدولي وهي على أعتاب الانضمام الى الاتحاد الأوربي، لكن استاذ العلوم السياسية حسن البزاز يستبعد مثل هذه المخاوف، مشيرا الى نجاح تركيا في تقديم نموذج إسلامي عصري، ساهم في التخفيف من قلق الغرب لمفهوم الاسلام ودور حزب العدالة والتنمية في قيادة دولة مهمة مثل تركيا.

ويرى مراقبون، أن المسالة الكردية في تركيا تحظى باهتمام ينعكس في موقفين، الأول مؤلف من المعارضة الأتاتوركية التي وعدت بمنح الأكراد حكماً ذاتياً، وحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يخفي تأييده لهذا المشروع حسب مراقبين لجذب أصوات القوميين، أما الفريق الآخر فيقوده «حزب الحركة القومية» الذي يدافع عن الهوية القومية للدولة ويرفض تقسيمها.

الى ذلك يرى استاذ العلوم السياسية حسن البزاز، أن سياسة تركيا إزاء أكراد العراق، واعترافها بفدرالية اقليم كردستان، تمثل تغييرا جذريا في نظرتها إلى الأكراد عموماً، على الرغم من تهديدات «حزب العمال الكردستاني» والتصريحات المتكررة لزعيمه المحتجَز عبد الله أوجلان، باستئناف العمليات المسلحة ضد أهداف أمنية في تركيا.

ويعتقد البزاز أن موسما ايجابيا ينتظر الكرد، بعد الانتخابات التركية، ليس في تركيا فقط بل وفي عدد من دول المنطقة ايضا.

يذكر ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أرسلت وفدا من المختصين للمشاركة في مراقبة الانتخابات العامة التركية حسب ما نقل عن رئيس المفوضية فرج الحيدري.


مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG