روابط للدخول

نجفيون يطالبون بإصلاحات بعد انتهاء مهلة المئة يوم


من تظاهرة النجف

من تظاهرة النجف

تظاهر العشرات من اهالي مدينة النجف صباح (الجمعة) مطالبين الحكومة العراقية بإجراء مزيد من الاصلاح وتحقيق مطالبهم الخاصة بتوفير الخدمات الاساسية وتوفير فرص العمل للعاطلين ومحاربة الفساد، محذرين اياها بتحول تلك المظاهرات الى مطالبة بالتغيير وارغامها على الاستقالة، في حال لم تحقق أي من تلك المطالب.

وتجمّع المتظاهرون الذين كان بينهم عدد من المثقفين والاكاديميين والمزارعين في ساحة الصدرين وسط المدينة رافعين شعارات سلمية ورددوا هتافات تندد بالاداء الحكومي خلال فترة المئة يوم التي وصفوها بالفاشلة.

ويقول احمد الموسوي احد المشاركين في التظاهرة في حديث لاذاعة العراق الحر ان فشل الحكومة في تحقيق الاصلاح المطلوب دفع المواطنين بالتظاهر من جديد، والتركيز على نفس المطالب التي رفعوها في مظاهرات سابقة، مؤكدا استمرار التظاهر لحين استجابة الجانب الحكومي لها وتحقيقها.

ويشير المزارع حسن النعماني الى ان الحكومة تواجه تحدياً جديداً بعد انتهاء مهلة المئة يوم، معربا عن خشيته من تدهور الامور في البلاد مطالبا اياها في نفس الوقت التعجيل باجراءاتها لتحقيق تلك المطالب.

ويرى الكاتب ابراهيم الخفاجي ان نجاح تلك التظاهرات في تحقيق اهدافها لا يتحقق الا بالدعم الجماهيري المطلق، على حد تعبيره، اذ طالب كافة شرائح المجتمع العراقي المشاركة بتلك المظاهرات من اجل الضغط على الحكومة في تحقيق الاصلاح المطلوب.

ولعل اول انجاز حققه المتظاهرون على ارض الواقع تاسيس "تجمع شباط"، اذ اكدت التربوية سهاد عبد الزهرة ان هذا التجمع تم تأسيسه مع بداية التظاهرات التي انطلقت في 25 شباط الماضي الذي يقوم بتنظيم التظاهر في المحافظة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG