روابط للدخول

الخزاعي يعلن إنضمام جماعات مسلحة للعملية السياسية


وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي

وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي

قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية المصالحة عامر الخزاعي ان ابرز الفصائل التي القت السلاح وانخرطت في العمل السياسي هي "كتائب ثورة العشرين، وجيش الراشدين، والطريقة النقشبندية، وحماس العراق، وجيش المجاهدين، وجيش الفاتحين، وجيش المرابطين، وفصائل اخرى".

وأكد الخزاعي في المؤتمر الثاني للمصالحة الوطنية الذي عقدته الوزارة الخميس بحضور ممثل منظمة المؤتمر الاسلامي في العراق حامد التني وممثلين عن عدد من الفصائل المسلحة العراقية، ان المصالحة الوطنية لا تستثني أحدا حتى المنتمين إلى تنظيم القاعدة من النساء والرجال المغرر بهم، مؤكدا أن المصالحة استثنت من تلطخت ايديهم بدماء العراقيين في الوقت الذي حددت عودة من يرغب من البعثيين بالالتزام بضوابط قانون المساءلة والعدالة.

الناطق الرسمي باسم وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية محمد الحمد كشف لإذاعة العراق الحر أن الوزير اتفق مع كتائب المدينة المنورة في الموصل على الانضمام لمشروع المصالحة، وبالرغم من هذا الاعلان الا أن رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس ناحية الشورى بمحافظة نينوى سعيد نجم النمراوي رأى أن المصالحة الوطنية في محافظته لم تؤخذ بالمستوى المطلوب، واكد أن المصالحة في نينوى تحتاج الى عمل جدي من قبل الحكومة.

المؤتمر الذي عقد بحضور جمع من شيوخ العشائر واعضاء في المجاميع المسلحة يبدو أنه لم يوصل الفكرة بالشكل الواضح لاغلب الحضور، فالمواطن مهدي خضر الجنابي اشار إلى أن الغاية من حضور المؤتمر والمتمثلة بفهم موضوع المصالحة لم تفلح، لافتاً إلى ان مضمون المصالحة غير واضح بالنسبة له.

الجدير بالذكر أن مؤتمر المصالحة هو الثاني الذي تنظمه الحكومة العراقية بعد مؤتمرها الاول في اذار الماضي والذي شهد كذلك الاعلان عن انضمام مجموعة من الفصائل المسلحة الى العملية السياسية في العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG