روابط للدخول

خلافات بشأن توزيع اراض سكنية شرق الموصل


آثار إنفجار سيارة مفخخة في منطقة برطلة قرب الموصل

آثار إنفجار سيارة مفخخة في منطقة برطلة قرب الموصل

يقول ممثل عن مكوّن الشبك في محافظة نينوى ان قيام المحافظة بتوزيع قطع اراض سكنية على عدد من ذوي الشهداء العرب في قرية شبكية شرق مدينة الموصل يعدُّ محاولةً لاعادة سياسات التعريب التي كان ينتهجها النظام السابق.

وأعلن رئيس الهيئة الاستشارية للشبك سالم خضر الشبكي رفضه القرار الاخير الصادر من مجلس محافظة نينوى بتوزيع 340 قطعة ارض سكنية على ذوي الشهداء العرب في قرية جريوخان الشبكية في ناحية برطلة، وطالب الحكومة المركزية بالتدخل لحل المشكلة، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر:
"فيما مسقط رأس المستفيدين في مناطق اخرى، فان الاحرى توزيع هذه الاراضي على عائلات شهداء المنطقة من الشبك الذين وصل عددهم 1173 شهيداً، فضلاً عن شهداء المسيحيين والايزيديين والكورد وغيرهم، ونحن نعد هذا محاولة لاعادة سياسات التعريب التي اتبعها النظام السابق في المنطقة، لذا نحن نطالب الحكومة المركزية واقليم كوردستان بالمحافظة على خصوصية المنطقة وحمايتها، وقد طالبنا دائرة عقاري الحمدانية بعدم تسجيل هذه الاراضي باسماء الذين سيستلموها من العرب بل توزع هذه الاراضي على اهالي المنطقة حصراً".

من جهته يقول الناطق بإسم محافظة نينوى قحطان سامي ان توزيع الاراضي يشمل جميع المواطنين، ويضيف:
"توزيع الاراضي يجري وفق القانون وضمن الحدود الادارية لبلدية الموصل، وشمل جميع المواطنين بمختلف قومياتهم واديانهم ومكوناتهم، وليس العرب فقط، كما يدعي البعض الذين يحاولون خلق فتنة بادعاءاتهم هذه، وبخاصة ان القانون والدستور العراقي قد نص على حرية سكن المواطن العراقي في اية بقعة على ارض الوطن، وليس في مسقط راسه حسب، كما ان توزيع الاراضي في نينوى شمل حتى المهجرين القادمين من محافظات اخرى وليس اهالي نينوى فقط".

ويدعو أحد سكان برطلة الى المحافظة على ديموغرافية هذه المناطق منعاً لحدوث مشاكل، مضيفاً:
"نطالب الجهات المسوؤلة بالعمل على المحافظة على ديموغرافية هذه المناطق وعدم محاولة تغييرها، وذلك عن طريق منع اسكان غرباء فيها، بل تبقى مقتصرة على اهالي المنطقة بمختلف قومياتهم ومكوناتهم واديانهم، منعاً لمشاكل قد تحدث فيها نتيجة جلب مواطنين من مناطق اخرى لا نعرف عنهم شيء واسكانهم فيها".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG