روابط للدخول

ترحيب واهتمام شعبي بجلسات مجلس الوزراء العلنية


مجلس الوزراء العراقي

مجلس الوزراء العراقي

رحب الشارع العراقي ببدء جلسات مجلس الوزراء العلنية، مباشرة بعد انتهاء مهلة المائة يوم التي حددها رئيس الوزراء نوري المالكي لحث وزاراته على النهوض بأدائها وتقديم الخدمات للمواطنين عقب التظاهرات الاحتجاجية المطالبة بتحسين الخدمات والقضاء على الفساد والبطالة.

رئيس الوزراء نوري المالكي قرر أن تعقد جلسات علنية يومية لمجلس الوزراء وتنقل على الهواء مباشرة بغية إشراك المواطنين في تقييم أداء الوزارات ومؤسسات الدولة والحكومات المحلية خلال مهلة المائة يوم بحسب بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء.

مواطنون تحدثوا لإذاعة العراق الحر في بغداد أعربوا عن ارتياحهم لنقل اجتماعات مجلس الوزراء بشكل حي على شاشات التلفاز، مؤكدين أنهم تابعوا باهتمام هذه الاجتماعات التي بدأت يوم الثلاثاء، لان المواضيع التي تطرح لها علاقة مباشرة بحياتهم واحتياجاتهم وهي أكثر أهمية بالنسبة لهم من جلسات مجلس النواب.

أستاذ الإعلام في جامعة بغداد الدكتور هاشم حسن تحدث لإذاعة العراق الحر عن أهمية أن يطلع المواطن على ما تحقق خلال مهلة المائة يوم، وضرورة أن يساهم الإعلام في فتح قناة مباشرة بين الجمهور والوزراء.

النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان وفي مقابلة مع إذاعة العراق الحر قال إن نقل جلسات مجلس الوزراء العلنية خطوة ايجابية لترضية المواطن، لكنها علاج مؤقت لأن العلاج الدائمي يقتضي إجراء إصلاحات جذرية ومكافحة الفساد وحل مشكلة الشراكة الوطنية غير المكتملة، كما يرى أن كافة الكتل السياسية تتحمل مسؤولية تراجع الخدمات كونها مشاركة في الحكومة.

ويؤكد عثمان أن المشاكل الاقتصادية والخدمية ستبقى ما دامت الأزمة السياسية قائمة والعلاقات ضعيفة بين كتلتي العراقية ودولة القانون، معربا عن أمله أن تعالج هذه الأزمات في الاجتماعات المقبلة التي من المقرر أن تعقد في إطار مبادرة مسعود البارزاني والمبادرة التي يعتزم رئيس الجمهورية جلال طالباني إطلاقها قريبا لمعالجة الخلافات وإكمال تشكيل الحكومة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG