روابط للدخول

جدل حول تمييز قرارات هيئة المساءلة والعدالة


علي اللامي، المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة الذي أغتيل مؤخراً

علي اللامي، المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة الذي أغتيل مؤخراً

بعد مرور أكثر من عشرة أشهر، لا يزال عمل الهيئة التمييزية المختصة بالنظر بالطعون المقدمة على قرارات هيئة المساءلة والعدالة مُعطلاً نتيجة عدم اكتمال نصاب الهيئة التميزية جراء إحالة رئيسها واحد أعضائها للتقاعد ومقتل عضو آخر فيها.

وبحسب وثيقة صادرة من مجلس القضاء الأعلى نُشِرت في بعض وسائل الإعلام مؤخرا فان الهيئة التمييزية تجيب على جميع كتب هيئة المساءلة والعدالة بتأجيل النظر في الطعون وأسماء المجتثين لغاية اكتمال عدد أعضائها.
ويشير الخبير القانوني طارق حرب الى ان اختيار أعضاء جدد للهيئة التميزية يحتاج الى موافقة مجلس النواب الحالي وبخلافه فان عمل الهيئة سيظل معطلاً.

بيد ان رئيس لجنة المصالحة والمساءلة في مجلس النواب قيس الشذر يؤكد وجود لجنة مشكلة في هيئة المساءلة والعدالة أخذت على عاتقها النظر بالطعون لحين اكتمال تشكيل الهيئة التمييزية، مضيفاً ان هذه اللجنة نظرت في العديد من الطلبات المرسلة لها ولاصحة للأنباء التي تحدثت عن تأجيل النظر بالطعون المقدمة من قبل المشمولين بقرارات المساءلة والعدالة.
ويشدد الشذر في حديث لإذاعة العراق الحر على ضرورة الإسراع في تشكيل هيئة تمييزية جديدة لضمان عدم استغلال قانون المساءلة والعدالة لأغراض سياسية كما حصل في السابق.

من جهته يتهم النائب عن التحالف الوطني محمد مهدي جواد جهات سياسية لم يسمها بعرقلة اكتمال تشكيل الهيئة التمييزية في هيئة المساءلة والعدالة لأغراض سياسية وحزبية، بحسب تعبيره.
فيما تشير النائبة عن ائتلاف العراقية عتاب الدوري الى ان انشغال الكتل النيابية بالخلافات حول الوزارات الأمنية وغيرها كانت السبب الأبرز لتأخر تشكيل الهيئة التميزية، مضيفة ان الفترة المقبلة ستشهد مناقشة هذا الأمر داخل البرلمان ومن ثم التصويت على أعضاء الهيئة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG