روابط للدخول

صحيفة عربية: السوداني بدلاً من الجلبي رئيساً لهيئة المساءلة والعدالة


اشارت العناوين في اغلب الصحف العربية الى ان مهلة المئة يوم في العراق تنتهي بتراجع رئيس الوزراء نوري المالكي وبدعوات التظاهر، فيما يرى عبد الإله بن سعود السعدون في صحيفة "الجزيرة" السعودية، بروز مؤشرات عديدة تسهل رحيل المالكي متمثلة في عودة الفوضى الأمنية للشارع العراقي بصورة متكررة من تفجير الملصقات الإيرانية الصنع في سيارات المناوئين لسيطرة حزب الدعوة ومجموعة مكتب رئيس الوزراء، اضافة الى المتهمين بتسهيل هروب الإرهابيين من السجون الخاصة. ويضيف الكاتب الى النقاط السابقة قضية الالتزام بفترة الوعد بتقديم الخدمات دون الوفاء بها، ومحاولة الالتفاف كعادتهم في مثل هذه الحالات لفترة ثلاثة أشهر أخرى.

في سياق آخر وتحت عنوان "عراقي يهدد بهجمات على ميناء مبارك الكبير"، نشرت صحيفة "الوطن" الكويتية ان مخفر الجهراء في الكويت احال بلاغاً الى امن الدولة، تقدم به مواطن عن تلقيه تهديداً عبر هاتفه النقال من شخص عراقي هدد بان تنظيم القاعدة سيقوم قريباً بمهاجمة ميناء مبارك الذي تدور حوله الخلافات بين العراق والكويت. وتستمر الصحيفة بان المواطن قد بيّن ان المتصل قال انه سيتم تنفيذ الهجمات عن طريق سيارات مفخخة ستدخل الكويت عبر عدة منافذ.

صحيفة "الحياة" اللندنية اوردت من جهتها تأكيد مصدر في هيئة المساءلة والعدالة المعنية باجتثاث البعث، ان رئيس الوزراء نوري المالكي عيَّنَ بأمر ديواني، وزيرَ حقوق الانسان محمد شياع السوداني، (وهو قيادي في حزب الدعوة)، عيّنه رئيساً للهيئة بدلاً من زعيم حزب المؤتمر الوطني احمد الجلبي. وعيَّن السوداني بدوره اسعد متي مديراً تنفيذياً بدلاً من علي اللامي، الذي اغتيل نهاية الشهر الماضي. لتمضي الصحيفة الى ان هذه الخطوة تأتي في ظل توتر العلاقة بين الجلبي والمالكي، بعد قرارات الأخير بمنع إبحار سفينة مساعدات من مغادرة ميناء المعقل في البصرة، كان الجلبي قد أعدَّها لإرسالها الى البحرين، ومن الاسباب ايضاً تعيين حمدية الجاف مديراً لبنك التجارة بدلاً من حسين الازري، ابن شقيقة الجلبي.
XS
SM
MD
LG