روابط للدخول

نستهل هذه الحلقة من "نوافذ مفن\توحة" بهذه الطرفة التي بعثت بها من بغداد المستمعة سوسن شاكر:
قصة حياة قميص بخيل:

أول سنتين للكشخة
ثاني سنتين للطلعة
ثالث سنتين للسوق
رابع سنتين وصلة مسح
وبعدها بسنتين فتيلة لمبة
وأخيرا سماد للحديقة

ثمة رسائل نصية تصل الاذاعة تتضمن شكاوى يعرضها اصحابها بشكل ساخر سنحاول في المستقبل اعلان مسابقة لافضل رسالة ساخرة لذا ندعو مستمعي الاذاعة الى شرح مشاكلهم باسلوب ساخر لكي تكون تأثير هذه الرسائل مثل تأثير رسوم الكاريكاتير.

خادم مرقد الإمام محمد إبن الحسن الدفاس، شيخ قبيلة كعب العام الشاعر تحسين الكعبي بعث الينا بهذه الأبوذية:

عسل أحنه وغيابك مرجعلنه
وين يروح كلبك مرجعلنه
تدري أحنه شنحسبك مرجع أنه
ثواب أنبوس خد ألمرجعية

أما هذه الرسالة التي بعث بها مستمع إختيار لنفسه اسما مستعارا هو سيف البحر فتستحق ان تشارك في مسابقة الرسائل الطريفةالاسلوب:
أنت روحي العاشت بحبك اسيرة
قلبي الرادك وعاف العشيرة
أنت لو تبعد أجيلك
وين لو صرت بجزيرة
أني لجلك أنتفض وأطلع مسيرة
وأكتب لافتة كلش جبيرة
أكتب بيه أح ب
وألكاف هي الاخيرة
وأل يحب لو يموت
لو ينجن تالي مصيره

رسالة المستمع مرتضى من الحلة هي الآخرى تدخل ضمن الرسائل الأكثر طرافة، إذ يقول فيها:
يمته نرتاح من الكهرباء، وبعد ماكو طفت، وجت، حول، شغل المولدة، مو نشلعت كلوبنا!

قضية في دائرة الضوء:

الارملة أم أماني تدير مشروعا ناجحا وترفض الاستسلام

قبل أربعة أعوام فجعت أم أماني (50عاما) باغتيال زوجها من قبل مجهولين. فأضطرت الى ترك دارها في منطقة الدورة وبقيت لأكثر من عام بلا معيل هي وابنتها الوحيدة أماني.
بعد ذلك قررت الاعتماد على نفسها رافضة فكرة الاستسلام للحزن والاستكانة في محاولة لتجاوز العوز والفقر والحاجة. لتنفيذ أفكار قد تكون أصعب ما يمكن تحقيقه لإمرأة وحيدة دون مساندة أو إمكانية مادية تعيش في اخطر مناطق العاصمة وهي الدورة.
فاجأت هذه المرأة الجميع بتعلمها قيادة السيارة وأخذت تنقل الأطفال من مدارسهم إلى البيوت وبالعكس واشترت بالإقساط خلال فترة قياسية سيارة خاصة ومن ثم فتحت روضة هي الأكبر حاليا في حي الميكانيك في الدورة تضم 70 طفلا وتعمل فيها 20 معلمة ومربية من أرامل المنطقة .

أم أماني واسمها فضيلة عزيز وبعد عام من نجاح مشروع الروضة ونقل الأطفال في سيارتها قررت تنفيذ حلمها بفتح معهد لتعليم النساء من سكنة الدورة والمناطق المجاورة قيادة السيارة.

تقول أم أماني انها واجهت اللوم والانتقاد والتحذير في البدء "لكني اعرف أن تلك المشاريع لم تتحقق إلا بوجود الإرادة والتصميم فبدأت ازور معاهد السياقة واطلع على آلية العمل، واستعين بخبرة من سبقوني. ووزعت الإعلانات في بيوت الراغبات من النساء وفوجئت برغبتهن بالتعلم خاصة على يد امرأة".

وتضيف "أنني فخورة ان أكون نموذجا للمرأة العراقية المكافحة. وادرس هذه الأيام فكرة مشروع جديد يراودني منذ أكثر من عام بفتح مدرسة أهلية ابتدائية، كما سأقوم وبمساعدة من منظمات مدنية بتنظيم دورات تدريبية للأرامل من اجل تبني قدراتهن على إدارة المشاريع المتعددة الناجحة، وتحفيز طاقاتهن على العمل المخطط له بعناية دون الاعتماد على وصاية من احد".

ناشطات نسويات يتابعن خطوات أم أماني بحرص وامتنان وكثيرا ما تطرح تجربتها للتقييم والتحليل والنقاش والإشادة في الندوات والورش الحوارية والتدريبية في بادرة عسى إن تكون حافزا للأرامل والنساء عموما لتعليمهن آلية التخطيط المثالية المناسبة في قيادة وتبني المشاريع بهذا النجاح.

الناشطة زينب قاسم قالت أن من المهم إن تتقدم الدولة بفعل مدروس ومبرمج بتقديم يد العون ومباركة مشاريع الأرامل على غرار مشاريع أم أماني ذات السمعة الشعبية الطيبة. ودعت إلى تكوين مؤسسات خاصة برعاية هكذا أفكار ومشاريع كي تساهم أم أماني وغيرها من الناجحات في ميادين العمل والتجارة والتربية لتعليم النساء على اتخاذ خطوات عملية وشجاعة ليلعبن الدور المفيد البلد بعيدا عن طلب الحاجة في الرعاية المباشرة عبر الرواتب المحدودة من الدولة ودون إن يكررن طلب الحاجة من المؤسسات المعيلة أو وزارة العمل والشؤون الاجتماعية كما يحدث ألان لما يقرب من نصف مليون أرملة عراقية.
الزاوية الفنية

ضيف زاوية هذه الحلقة من "نوافذ مفتوحة" الفنان المطرب محمد عبد الجبار الذي يستعد حاليا لتصوير دويتو غنائي مع المطرب حسام الرسام بعنوان جوه سواد العين.

وقال الفنان في حديث اجرتها معه مراسلة اذاعة العراق الحر في عمان فائقة سرحان: انه انتهى مؤخرا من تصوير أغنيتين وطنيتين للأردن بمناسبة عيد الاستقلال وعيد الجيش الأردني بالإضافة الى تصوير أربع أغاني عاطفية.
كما انتهى من تسجيل البوم غنائي جديد له يتضمن عشر أغاني منها أغاني باللهجة اللبنانية تعامل فيه مع شعراء وملحنين عراقيين وعرب.

وأوضح الفنان محمد عبد الجبار انه مر من خلال مسيرته الفنية التي بدأت في أوائل التسعينات بالكثير من المواقف الطريفة والغريبة التي لا يمكن ان ينساها.
واهدى الفنان مقاطع من آخر أغنية له (صابر أسنين) الحان أيسر قاسم وكلمات الشاعر الغنائي حيدر الساعدي لمستمعي اذاعة العراق الحر:
صابر أسنين تبجي هل العين
وأكول من يكبر يجازي
تعبي بعدين
صابر أسنين تبجي هل العين
لمن أيصير أيروح للغير
صرت أجبير يكولي
ينكر الزين
ظهري مكسور أبجي مقهور
وأكول هم يتعبلي باجر من يجي الدور
تالي أنباع وأنسي أبساع
التعب ضاع شسوي الله اللي يعين
صابر أسنين تبجي هل العين
تعبي والنوح وكل الجروح
موحرام أسنين عمري بالهوى اتروح
بيدي ربيت وياما تانيت
وتالي ظليت وحيد ودمعي بالعين
صابر أسنين تبجي هل العين
وأكول من يكبر يجازي تعبي بعدين

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG