روابط للدخول

"مملكة البيت السعيد" رواية جديدة لحنون سعيد


غلاف رواية حنون سعيد الجديدة

غلاف رواية حنون سعيد الجديدة

نفتتح عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" وكالمعتاد بباقة من الاخبار نبدؤها من واشنطن حيث اقام المركز الثقافي العراقي هناك حلقة نقاشية بعنوان "اميركا في الادب العراقي المعاصر" تحدث فيها شاكر مصطفى الاستاذ في مركز اللغات العالمية في جامعة نورث ويست بوسطن، عن تأثير الاحداث التي شهدها العاق بعد عام 1991 على المشهد الادبي والثقافي العراقي على صعيد القصة والشعر والمسرح.

**في بغداد أقامت دار ثقافة الطفل التابعة لوزارة الثقافة احتفالا بمناسبة يوم الطفل العالمي: الأول من حزيران. وتضمن الأحتفال أناشيد قدمتها مجموعة من الأطفال، كما القيت خلال الاحتفال قصائد تغنت بالطفولة وقدمت مشاهد المسرحية وفعاليات فنية اخرى.

** صدرت في العاصمة الاردنية رواية: مملكة البيت السعيد لحنون مجيد، وتتكون من اربعة وعشرين فصلا وتقع في مئتين واربع صفحات من القطع المتوسط.

ضيف العدد:

عدد هذا الاسبوع من المجلة يستضيف الناقد زهير الجبوري الذي نشط خلال الاعوام الاخيرة، ويعنى فيما يعنى به بالاشكال والاجناس المختلفة للابداع الادبي.

وقد حاورت المجلة الناقد الشاب في موضوع طالما اثير ويثار في الاوساط الادبية وهو: قصيدة النثر، التي يقول الناقد انها اثبتت حضورا مميزا على المستوى العالمي والعربي، على الرغم من الاعتراضات عليها.

ويوضح الجبوري ان قصيدة النثر هي نتيجة لتطور بينة الواقع وتطور المجتمع، إذ أن هذا التطور فرض تغييرات على مختلف المجالات، بما في ذلك المجال الشعري، وان قصيدة النثر تتميز بانها تتعامل مع الشعرية اكثر مما تتعامل مع فنية الكتابة الشعرية.

فالشعر العمودي، في نظر الجبوري، هو نظم، في حين ان جوهر العملية الشعرية هو ليس النظم، بل الخيال والرؤى الشعرية. ويرى الجبوري ان لقصيدة النثر مكانا مهما في الشعرية العراقية، وان ذلك مرتبط بخصوبة التجربة الشعرية في العراق، وان التهمة التي توجه الى قصيدة النثر بسبب استسهال البعض كتابتها لا تنتقص منها لان المشكلة تكمن في من يستسهل كتابتها وليس فيها.

ويضيف الناقد الشاب إن تجارب الشعراء التسعينيين اضافت سمات جديدة الى قصيدة النثر. أما عن الرأي القائل بان قصيدة النثر تطورت بصورة خاصة على يد بعض الشعراء العرب مثل محمد الماغوط وانسي الحاج، فيقول الجبوري ان هذا الموضوع اشكالوي، وان هناك عناصر من الشعر النثري يمكن ان نجدها في الالواح القديمة أو حتى في القرآن.

محطة العدد:

في محطة عدد هذا الاسبوع نتعرف على الفعالية التي اقامها المركز الثقافي الفرنسي في بغداد بمناسبة يوم البيئة العالمي. تضمنت الفعالية عرض فلم (الفردوس المفقود) وهو فلم تسجيلي للمخرج سعد نعمة، ومعرضا فوتوغرافيا عن مناطق الاهوار بعنوان (فينيسيا الجنوب) للمصور مسار الربيعي، تضمن عشرات الصور الفوتوغرافية، التي سعى من خلالها الى تصوير جماليات منطقة الاهوار، عبر تناول مفردات مختلفة من طبيعة المنطقة وحياة الناس فيها.
والمصور مسار الربيعي مولود في بغداد عام 1977 درس التصوير الفوتوغراف في كلية الفنون الجميلة كما درس السينما في كلية الفنون الجميلة للفترة، وقد أقام لحد الآن خمسة معارض فوتوغرافية شخصية، وهو حائز على جائزة ذهبية دولية وجائزتين فضيتين والعديد من الشهادات التقديرية. اما الفيلم التسجيلي الذي عرض بعد افتتاح المعرض الفوتوغرافي فركز على الكارثة البيئية والاجتماعية التي عاشتها منطقة الاهوار بعد تجفيفها من قبل نظام حكم صدام، وتضمن تصويرا لاوضاع هذه المناطق وحياة الناس فيها وما جلبه هذا التجفيف عليهم من مشاق.

أما المخرج سعد نعمة فهو من مواليد بغداد ايضا، وحاصل على شهادة البكالوريوس في مجال السينما من كلية الفنون الجميلة، وكان استاذا ومحاضرا في معهد الفنون الجميلة لمدة ثمان سنوات، وحاصل على عدة جوائز وشهادات تقديرية.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG