روابط للدخول

بغداد توقف قافلة مساعدات متوجهة الى البحرين


سفينة قافلة المختار في ميناء المعقل

سفينة قافلة المختار في ميناء المعقل

قال رئيس المؤتمر الوطني العراقي احمد الجلبي ان الحكومة العراقية منعت قافلة للمساعدات الانسانية من التوجه الى مملكة البحرين قبل ساعات من انطلاقها
الجلبي، الذي إضطلع بالإشراف على قافلة أطلق عليها إسم "المختار"، قال في مؤتمر صحافي عقد في ميناء المعقل بالبصرة ان رئيس الوزراء نوري المالكي لم يوافق على انطلاق القافلة الا بعد حصول موافقة حكومة البحرين على دخولها الى المملكة، مطالباً المالكي باعادة النظر بقراره لأن الحملة انسانية وتتوجه لاغاثة شعب البحرين، على حد قوله.
احمد الجلبي وسلام المالكي في المؤتمر الصحفي


واضاف الجلبي أن عدداً من الوزارات العراقية كانت قدمت المساعدة للقافلة، منها وزارة المالية التي قدمت اعفاءات جمركية للبضائع الموجودة على ظهر السفينة، كما قدمت وزارة الصحة وجمعية الهلال الأحمر العراقية المساعدات الطبية المطلوبة، فيما استجابت شركة موانئ العراق لتوجيهات وزير النقل بتسهيل انطلاق السفينة.

وقال وزير النقل الأسبق سلام المالكي في حديث لاذاعة العراق الحر ان قافلة المختار لا علاقة لها بأي شأن سياسي، واصفاً إياها بانها انسانية تضم عدداً من الكوادر والاجهزة والمستلزمات الطبية. وطالب حكومة مملكة البحرين بفتح موانئها للقافلة، وان تتفهم انها تحمل مساعدات انسانية ولا علاقة لها بما يحدث من تطورات سياسية في المنطقة، على حد قوله.

ويشير عضو اللجنة التنسيقية لقافلة المختار علي الاسدي الى ان منظمات المجتمع المدني اجتمعت وقررت تسيير القافلة الى مملكة البحرين وهي تحمل فضلاً عن الاجهزة الطبية (80) راكباً يمثلون كوادر طبية وشرائح من المجتمع العراقي.

وترى رئيسة مؤسسة الطالبة العراقية ام سارة الحلفي ان مساعدة البحرينيين واجب على كل عراقي، مشيرة الى ان النساء العراقيات تبرعن بالدم من اجل ان يتجانس الدم العراقي مع الدم البحريني، على حد رأيها.
جانب من حفل توديع قافلة المختار


يذكر ان القافلة التي اطلق عليها اسم (المختار) جاءت بتنظيم من المؤتمر العام للجنة الشعبية لنصرة شعب البحرين في العراق وعشائر عراقية، وكان من المقرر لها ان تنطلق من ميناء المعقل مساء الجمعة الماضي قبل ان تحاصرها زوارق عسكرية وهي راسية في شط العرب وعلى متنها 80 متطوعاً وأجهزة طبية مختلفة.

وفي تطور لاحق قال الناطق الاعلامي بإسم القافلة شامل العسكري ان اتصالات تجرى مع مكتب رئيس الوزراء للموافقة على انطلاقها، فيما أكد مدير القافلة عقيل الموسوي ان الموافقات إذا لم تستحصل، فسيتم الغاء الرحلة باعتبار ان هدفها قد وصل الى الشعب البحريني، على حد تعبيره.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG