روابط للدخول

قلق طلابي في جامعة الموصل بشأن الإمتحانات النهائية


طالبان من جامعة الموصل يستعدان لاداء الامتحانات

طالبان من جامعة الموصل يستعدان لاداء الامتحانات

أبدى عدد من طلبة جامعة الموصل امتعاضهم من الصعوبات التي تعترضهم خلال الامتحانات النهائية لهذا العام، آملين من الجامعة والجهات المعنية الاخرى في المحافظة التخفيف منها.
وتقول إحدى الطالبات:
"نواجه ظروف صعبة في الامتحانات منها الظروف الامنية والطرق المغلقة التي تاخر وصولنا الى الجامعة، وكذلك لا يوجد تنسيق في جداول الامتحانات وايضا نعاني من نقص الكهرباء مترافقا مع حرارة الجو والغبار الخانق، وبعض القاعات غير مكيفة داخل الجامعة، وبعض الاساتذة لا يقدرون ظروف الطلبة الصعبة هذه، لذا نحن نطالبهم مساعدتنا وايضا مساعدة مديرية الكهرباء وأصحاب المولدات الاهلية لتوفيرها لنا بشكل كامل على الاقل خلال ايام الامتحانات".
ويقول طالب اخر:
"الامتحانات هذا العام اجدها بداية خير، والاسئلة لا باس بها رغم بعض الصعوبات التي نواجهها ومنها الجو الحار، الا ان الجامعة والاساتذة متعاونين معنا".

من جهتهم اكد اساتذة في جامعة الموصل على ان ما يبديه بعض الطلبة بشان الامتحانات النهائية لا يعدو كونه حججاً، مبعثها القلق الذي تخلفه الامتحانات، ويقول الاستاذ في كلية الفنون الجميلة الدكتور حامد السويداني:
"أغلب الطلبة ينتابهم القلق اثناء الامتحانات، ويستحضرون الاعذار والحجج، كالأمن والنقل والكهرباء والمواصلات وغيرها، ولو ان الامر متعلق بسفرة ولعبة مباراة كرة القدم مثلاً، نجدهم لا يجدون أي صعوبة في ذلك، لذا انا اطالبهم وانصحهم بتجاوز الظروف حتى لو كانت صعبة، لان الاساتذة متعاونين معهم، ونحن جميعا نعاني من نفس الظروف، وقد مررنا نحن قبلهم بظروف صعبة ومماثلة كالحصار الاقتصادي والحروب، واطالب ايضا الاساتذة بامتصاص توترات الامتحانات ومساعدة الطلبة قدر الامكان".

ويقول الباحث الدكتور هاشم حسن ان على طرفي المعادلة؛ الاستاذ والطالب، تحمل الظروف الحالية التي يمر بها العراق، ومدينة الموصل على وجه التحديد، وصولاً الى تخريج جيل من طلبة الجامعة تنطبق عليه المعايير العلمية والاجتماعية المطلوبة، مضيفاً:
"الاستاذ الجامعي يأخذ بنظر الاعتبار الأوضاع الحالية العامة في البلاد، منها السياسية والامنية والتعليمية، والطلبة يعانون كما تعاني بقية الشرائح الاجتماعية الاخرى، الا ان الاستاذ الجامعي مطالب بالالتزام بالمعايير العلمية وتطبيقها على الطلبة، حتى نضمن تخرّج جيل من الطلبة تنطبق عليهم المعايير العلمية والاجتماعية بشكل صحيح ومقبول لانهم سيكونون قادة للمجتمع".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG