روابط للدخول

تعليق "العراقية" مفاوضاتها هل يصيب الوضع بالهشاشة؟


علاوي والمالكي

علاوي والمالكي

في الوقت الذي توقع مسؤولون أميركيون أن يكون قيامُ عراق مستقر يتمتع بالسيادة وينعم بحكم ذاتي أمرا حيويا بالنسبة لشرق أوسط آمن ومنفتح يقرر مصيره بنفسه. علق ائتلاف "العراقية" حضور وفدها التفاوضي لاجتماعات لجنة تنفيذ النقاط العالقة في اتفاقية اربيل، وكانت العراقية لوحت في بيان لها الثلاثاء باتخاذ قرارات تصل الى الدعوة لانتخابات مبكرة في حال عدم الاستجابة لمطالبها التي حددت أبرزها بتحقيق الشراكة بالملف الأمني وتشكيل المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية.

عضو الوفد المفاوض في ائتلاف العراقية النائب احمد المساري اوضح في حديث لاذاعة العراق الحر ان كتلته علقت مفاوضاتها في اللجنة المذكورة ولم تعلق مشاركتها في الحكومة او البرلمان، مبينا ان ائتلافه ينتظر الرد من قبل ائتلاف دولة القانون على جملة من المسائل العالقة، من ابرزها تشكيل مجلس السياسات الإستراتيجية وتسمية الوزراء الامنيين.

لكن عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي شكك في دوافع تعليق العراقية مشاركتها في اللجنة التفاوضية، متهما اياها بمحاولة ادخال البلاد في ازمة جديدة وملمحا الى ان العراقية تستخدم ورقة الوزارات الامنية للضغط باتجاه الغاء قرارات هيئة المسائلة والعدالة والعمل على إعادة البعثيين الى مؤسسات الدولة من جديد.

الكاتب والمحلل السياسي عدنان حسين وجد في تعليق العراقية مشاركتها في اللجنة التفاوضية امرا تكتيكيا، وانها سبق وكررت تهديدها بالانسحاب، لافتا الى ان ائتلاف العراقية وزعيمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي يأمل ان يتمكن من خلال ترؤس المجلس الأعلى للسياسات الاستراتيجية ، من مناصفة السلطة التنفيذية مع رئيس الحكومة.

ويمثل قانون المجلس الاعلى السياسات الاستراتيجية وصلاحياته موضوع اختلاف بين الفرقاء السياسيين اذ يؤكد عضو الوفد المفاوض في ائتلاف العراقية احمد المساري في حديثه لاذاعةالعراق الحر ان جميع الكتل السياسية متفقة على ضرورة التصويت على رئيس مجلس السياسات الاستراتيجية في البرلمان وليس خارجه كما يدعو ائتلاف دولة القانون.

بدوره لمح عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي الى وجود نوايا لدى العراقية لاستغلال التصعيد الشعبي والامني الذي تشهده البلاد بالتزامن مع انتهاء مهلة المئة يوم التي حددها رئيس الحكومة نوري المالكي، واستغلال هذه الأجواء لأغراض سياسية بحسب المطلبي الذي دعا الجميع الى مواجهة الامور بحل لازمات وليس بالمقاطعة.

ويرى مراقبون ان بنود اتفاق اربيل لم تنفذ بالشكل المطلوب، ومنهم المحلل السياسي واثق الهاشمي الذي يشخص ان العراقية تحاول اللعب بأوراق عدة، منها تعليق مفاوضاتها تزامنا مع انتهاء مهلة المئة يوم وقرب الانسحاب الاميركي من العراق للحصول على بعض المكاسب، ويتوقع الهاشمي ان تشهد الايام القليلة المقبلة انفراجا في الازمة السياسية العراقية من خلال تفعيل اتفاق اربيل بتدخل مباشر من قبل عرابه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني.

يذكران رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط التابعة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي ستيف شابو حذر الأربعاء من التسرع في عملية انتقالية في العراق، وقال إن التقدم الذي أحرز في العراق في الآونة الأخيرة إيجابي، ولكنه ما زال هشا.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG