روابط للدخول

تحرّك حكومي لإدماج الفصائل المسلحة بالعملية السياسية


وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي

وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي

اكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي ان الحكومة تتحرك على جميع الميليشيات والفصائل المسلحة بجميع مكوناتها، من أجل ضمها لمشروع المصالحة الوطنية.

وأضاف الخزاعي في حديث لاذاعة العراق الحر ان تحرك الحكومة ياتي من منطلق القوة، كونها تمتلك وزارات أمنية واجهزة مخابراتية قادرة على القيام بواجبها.
وأشار الخزاعي الى ان للعشائر العراقية دوراً كبيراً في المصالحة الوطنية، وأن "مبادرة عشائر البصرة في إلقاء السلاح يأتي بهدف المساهمة في بناء وارساء الأمن والسلم الأهلي".

من جهته أكد مستشار محافظ البصرة للشؤون الامنية عقيل الموسوي ان شيوخ العشائر في المحافظة يعون خطورة وجود السلاح بيد أناس غير مؤهلين، ما سبب كثيراً من المشاكل، وقال أن هناك عشائر عديدة اتصلت بالمحافظة لغرض تسليم سلاحها الى الحكومة.
شيوخ عشائر البصرة


وقال الشيخ داخل عبد الحسن عبد الرضا السلمي شيخ عشيرة السلمي ان رؤساء العشائر بلغوا ابناء عشائرهم بتسليم اسلحتهم الى الدولة، مشيراً الى ان هناك استجابة من قبلهم في ذلك.
ويؤكد الشيخ جبار العبادي، رئيس مجلس اسناد القانون في قضاء الزبير ان العشائر في البصرة تقف الى جانب موظف الدولة الذي يقوم بواجبه، وانه لا يمكن للعشيرة عرقلة عمله او مطالبته عشائرياً، وذلك من اجل دعم واسناد القانون.

يذكر ان عشائر في قضاء القرنة، شمال محافظة البصرة، قامت بتسليم اسلحتها مطلع آيار الماضي إلى كل من وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية، وقائد شرطة المحافظة، في مبادرة تعد الثانية من نوعها في المحافظة، بعدما سلّم عدد من عشائر منطقة الهارثة، شمال البصرة، اسلحتهم للدولة في كانون الاول من العام الماضي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG