روابط للدخول

اختتام مؤتمر الأقليات الدينية والعرقية في إيران


جانب من المؤتمر

جانب من المؤتمر

أنهى مؤتمر الأقليات الدينية والعرقية في إيران الذي انعقد في مبنى الكونغرس الأميركي بواشنطن، أعماله باتخاذ سلسلة من القرارات والتوصيات الموجهة إلى الإدارة والكونغرس والمجتمع الأميركي، بالإضافة إلى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان.

ويقول الدكتور كريم بني سعيد عبديان، من رئاسة المؤتمر ان إيران بلد متعدد القوميات والأعراق واللغات، وأن 60-70 بالمائة من إجمالي السكان الذي يصل تعدادهم الى 70 مليون نسمة، هم من الشعوب غير الفارسية، والمجردة من جميع الحقوق السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وأن نظام الخميني يمنع الشعب العربي الأهوازي حتى من تعلّم قراءة القرآن الكريم باللغة العربية، هذا ناهيك عن التطهير المبرمج للأهواز من سكانها العرب والأكراد.
الدكتور كريم عبديان


عبديان الذي يعمل مسئولاً لمنظمة حقوق الإنسان الأهوازية، وأحد قادة "مؤتمر الشعوب غير الفارسية لتأسيس حكومة فدرالية في إيران"، أضاف في حديث لإذاعة العراق الحر انه تم شرح المطالب أمام أعضاء من الكونغرس والمسئولين في الإدارة الأميركية حول إنشاء نظام فدرالي ديمقراطي لامركزي وعلماني يضمن حقوق كافة المكونات في إيران.

وتطرّق عبديان إلى نشاط "مؤتمر شعوب إيران الفدرالي غير الفارسي" الذي تم تشكيله في عام 2003، ليقدّم البديل للنظام القائم في طهران، والذي يدعو إلى انضمام المجتمع الإيراني إلى التوجه نحو الحرية في المنطقة، مشيراً إلى أن العراق كان ولا يزال يمثل الامتداد القومي وهمزة الوصل بين الأهواز والعالم العربي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG